من مسيح ملك منتصر الى مسيح مجرم مصلوب ؟ ماذا حدث؟ههههه دليل التخبيص والكذب في الكتاب المكدس هههه





مسيح منتصر مسيح مجرم مصلوب
احد اكثر النقاط التى تثير اندهاش الباحثين فى مقارنة الاديان ،هو تفسير ماحدث اثناء نشاة المسيحيه ،واسباب تبنى المسيحيين الاوائل اجنده يعتبرها اغلب الباحثين،غريبه عن العهد القديم،او حتى تفسيرات اليهود لمعناه ...

هناك اجتهادان لتفسير ذلك ،كلا منهما يتبع لمدرسه نقدية مختلفه: ....

هناك من يعتبر بان فكرة مسيح متالم مقتول لتكفير الخطايا ،لها جذور قبل تبنى المسيحيون لها فى القرن الاول الميلادى...، لكن يعتقد اصحاب الراى ايضا ان تلك البذور لم تكن اعتقاد اغلبية اليهود ..وان تلك البذور التقطها احد الفرق اليهوديه التى اسمت نفسها المسيحيه ،وانشؤا عليها البناء الكامل لمعتقدهم بالصلب والفداء.. اغلب اصحاب هذا التوجه ينتمون لمدرسة يسوع الاسطورى الغير تاريخى.
ذلك الاتجاه يزداد اتباع فى السنوات الاخيره !

الاتجاه الاخر،وهو اتجاه الاغلبيه العظمى من الباحثين ،انه لا يوجد دليل على ان اى فرقه يهوديه قبل المسيحيه،اعتقدت بان مجئ المسيح المنتظر ابن داود سينتج عنه تراجيديا تنتهى بقتله قبل تحقيق نبؤاته! .. وان ذلك المعتقد هو ابتداع لم يسبق له مثيل،اخترعته تلك الفرقه اليهوديه المسماه "المسيحيه" واصله الباعث له هو رد فعل وتبرير للمفاجاه الصادمه،ومقتل يسوع ذلك الشخص الذى اقتنعوا اثناء حياته بانه المسيح ، ولكن قتله المفاجئ ،سبب لهم صدمه وخيبة امل لم تدم طويلا ،فكان العلاج بسيط وسريع ، بحثوا فى العهد القديم لعلهم يجدوا تفسير للتراجيديا التى حدثت، ووجدوا اشعياء ٥٣ يتكلم عن ذلك البار المؤمن المبتلى والشهيد الذى جرح وضرب وسكب للموت نفسه لاجل معاصينا، فقالوا
اذن هذا ماحدث مع يسوع،وتلك نبؤه عن ذلك (بالاضافه لنصوص اخرى فسروها على انها نبؤات صلب وقيامه للمسيح ) ،وان تلك النصوص اعمى الله اليهود عنها ،وفقط هم من باركهم الرب ومنحهم الحكمه والفهم الخارق لها !!! ... (انهم الفرقه الناجيه)
وانه يخطئ من يظن ان يسوع مدعى او كاذب و حسبوه مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولاً،ولكن وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا،وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا !!.........

هم لم يتعمدوا الكذب،لكنهم كانوا كالغرقى الذين يتعلقون بالقش،اقتنعوا تماما بفكرتهم ووجدوا لها ماظنوه داعم شرعى (كلام الرب فى العهد القديم) !،
ولكى تكتمل الرؤيه ،ولكى لا تجعل رؤيتهم نصوص العهد القديم ان تضرب بعضها البعض (مملكه ونبؤات محققه محسوسه من جهة ،وموت على الصليب من جهة اخرى) اعتمدوا استراجيتان اثنان لتكون درعا لسهام نقاد فكرة ،كيف تنتهى القصه بموت بطلها المنتظر؟

اولا : ان المجئ الاول احتوى على تحقيق نبؤات محسوسه فعلا مثل ميلاده من عذراء ،من بيت لحم،ذهابه لمصر،مذبحة بيلاطس للاطفال،دخوله القدس راكب حمار...واستمروا فى عملية بحث محمومه لاى شئ يلووه خارج سياقه ليس نبؤه اصلا،او اى تنبئ عن اشياء لاتخص المسيح، وانتجوا كميه كبيره من الاقتباسات ،التى فاقت فى كمها بمراحل, النبؤات الاصلية للعهد القديم التى تتنبئ بوضوح عن المسيا المنتظر (المذكوره فى مشاركه سابقه)، ولم يعطوا الانطباع انهم تجاهلوا تلك النبؤات تماما،لكن اخترعوا فكرتين مكملتين ليحبكوا معتقدهم ،ان موت المسيح شئ عارض دام فقط ثلاث ايام،قام بعدها ولن يموت مره اخرى ابدا،وسيعود فى موعد اقصاه جيل ،وسيحقق ماتبقى من نبؤات اذن هؤلاء اقتنعوا بشرعية واساس فكرتهم ،وايضا مستمعيهم اقتنعوا ...وهذا ليس بعجيب ،التاريخ ملئ باديان انبثقت من تاويلات شاذه من ديانات اخرى ، الم تفعل الفرقه اليهوديه صاحبة مخطوطات قمران شيئا شبيها،واولوا العهد القديم بطريقه شاذه،وكسبت اتباع لها؟ الم تفعل الفرقه القاديانيه بالاسلام نفس الشئ؟ الخ الخ .... التاويلات والافكار الشاذه تكسب اتباع فى كل زمان ومكان،بشرط اعطاء امل لمتلقيها،وتخديره نفسيا .......
سؤال اخر يوجه لاصحاب تلك الرؤيه(نشاة فكرة شرعية المسيح كمصلوب تبرير لصدمة مقتل يسوع)، كيف اقتنع اصحاب تلك العقيده بيسوع كمسيح منتظر،بالرغم من عدم تحقيقه لنبؤات المسيح المنتظر؟
الجواب ،له شقان:

١- اكتساب بعض الافراد المدعين الالهام والوحى سمعة انهم خارقين للعاده ،حدث تتكرر فى طول التاريخ وعرضه ،لن اذكر حالات الماضى الكثيره،لكن حتى فى الحاضر هناك امثله
طائفة المورمون ،الذين يؤمنون بنبوة جوزيف سميث،الذى ادعى أن وحيًا من السماء أتاه وأخبره أنه رسول للقارة الأمريكية لتأسيس الكنيسة الأصولية، عددهم ٨ مليون ويؤمنون بمعجزات هذا الرجل ..الحركة الرستفارية ،التى ترى الإمبراطور هيلاسيلاسي الأول كجزء من الثالوث المقدس بوصفه المسيح المذكور في الانجيل ،لها اتباع بعشرات الالاف ،ويؤمنون بخوارق صاحبت هذا الرجل ،القاديانيه والبهائيه نفس الشئ واتباع بالملايين مقتنعين بمعجزات مؤسسيها...

٢- كما ذكرنا انهم اعتقدوا انه حقق معظم نبؤات المسيا المنتظر،والبقيه هى مسالة وقت عندما يعود فى عقود قليله .... اى ان الامر بالنسبه لهم ،انه لا يوجد اى تنافر او تناقض بين صورة يسوع وصورة مسيح العهد القديم المنتظر ،رجل جاء وحقق كثير من النبؤات،ومات فقط ثلاث ايام ،ثم عاد حيا منتصرا على الموت وفى سنوات قليله سيعود لتكملة ماتبقى من اجندة المسيا المنتظر،ما الغريب فى ذلك؟هل ذلك منفر لذلك الدرجه ؟هل هذا غير مقنع لتلك الدرجه؟
التاريخ يجب ب لا ... وتم اجتذاب الكثير من الاتباع ،من بينهم بعض اليهود ... وعاشوا على وهم كبير ،بانهم لن يذوقوا الموت حتى يروا المسيح أتيا في ملكوته ،في مجد أبيه مع ملائكته وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله ! ..(متى ١٦-٢٨)، .....وسيتم اختطافهم جميعا فى السحب للاجتماع بالرب فى الهواء ،ويبقوا هكذا معه على الدوام ( ﺗﺴﺎﻟﻮﻧﻴﻜﻲ الاول ٤-١٦)....
وتمر السنوات ،ويذوق يسوع الموت،ويذوقوا هم الموت ،ولم يات المسيح مع ملائكته .. والبعض يبدا يتعجب ويتذمر من ابطاء الرب فى اتمام وعده (ﺑﻄﺮﺱ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ٣) وكان تبرير الكنيسه المخادع من اجل تخدير البسطاء على لسان كاتب بطرس الثانيه ،ان الرَّبُّ، إِذَنْ، لَا يُبْطِئُ فِي إِتْمَامِ وَعْدِهِ وَلَكِنْ لاَّ تَنْسَوْا هَذِهِ الْحَقِيقَةَ: إِنَّ يَوْماً وَاحِداً فِي نَظَرِ الرَّبِّ هُوَ كَأَلْفِ سَنَةٍ !!
الى هنا نقف مع سياق الاحداث وتفسيرها طبقا لرؤية اغلبية العلماء ،(لنا طبعا عوده تفصيليه حاسمه مع الوهم المسمى المجئ الثانى للمسيح).... مايهمنا الان بعد عرض وجهة نظر المدرستين النقديتين،هو بغض النظر عن اصل فكرة مسيح متالم مقتول،سواء لها بذور (تفسيرات تلموديه ،ترجوميه يهوديه لاشعياء ٥٣ مشكوك فى انها تسبق افكار المسيحيين،بشكل او باخر )،او ليس لها سابق لكنها اختراع وتبرير مسيحى للاحداث الصادمه) ،مايهمنا هوتفنيد الفكره نفسها:

١- هل يوجد فقره فى العهد القديم كله تتكلم عن حدث مستقبلى سواء للمسيح او غيره ،بانه سيصلب او يقوم من الاموات؟ بانه سيجئ مره ليموت ومره اخرى لينتصر؟
٢- هل اقتباسات كتبة العهد الجديد من القديم يمكن تسميتها نبؤات عن المسيح؟ الاجابه . لا
وهذا مانفعله فى موضوعنا وبالتفصيل ،اثباتنا انها ليست نبؤات عن المسيح...

الى مشاركه قادمه ،وخدعة باقى نصوص الصلب والقيامه ،"ثقبوا يدى وقدمى" ،و "سَيَنظُرُ النّاسُ إلَى ذاكَ الَّذِي طَعَنُوهُ، وَسَيَنُوحُونَ عَلَيهِ" و "لن تدع تقيك يرى فسادا" و "٣ ايام و٣ ليالى"..
المصدر https://anti-atheismandchristianity....imit=12&page=2

lk lsdp lg; lkjwv hgn lsdp l[vl lwg,f ? lh`h p]e?iiiii ]gdg hgjofdw ,hg;`f