صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 64
 
  1. #21
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية
    الصورة الرمزية الغد المشرق
    الغد المشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1052
    تاريخ التسجيل : 26 - 5 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,244
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : فى قلب البشارة
    الاهتمام : بأحوال المسلمين أينما وجدوا ..
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    أود ان أعود واشارك في هذا الموضوع الرائع الجميل
    عودا كريما حميدا فارستنا المغوارة , على الرحب والسعه لكل ما تخطه أناملك الرائعة .

    جزاكم الله عنا خيرا كثيرا ...





  2. #22
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية
    الصورة الرمزية الغد المشرق
    الغد المشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1052
    تاريخ التسجيل : 26 - 5 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,244
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : فى قلب البشارة
    الاهتمام : بأحوال المسلمين أينما وجدوا ..
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    نعاود ونواصل ما فتح الله علينا به ...


    - يقول أحد السلف : صليت أربعين سنة والله ما صليت خلف ظهر إنسان قط إلا الإمام.

    - بلال ـ رضي الله عنه ـ لمّا رآه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الجنة سأله ما هو أرجى عمل عملته ؟ فقال بلال: ما توضأتُ وضوء إلا صليت ما كُتب لي.


    - قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ للصحابة يدخل عليكم من هذا الباب رجل من أهل الجنة ثلاث مرات، ويخرج الرجل نفسه، فتبعه عبد الله بن عمر رضي الله عنه وهو شاب صغير، فجلس عنده ثلاث ليالي، يقول عبد الله :


    ما رأيت عنده شيء يختلف عن الصحابة فسألته : قلت له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ شهد لك ثلاث مرات بالجنة ، ما السر في ذلك ؟ فقال له الرجل : أننـي ما نمتُ ليلة وفي قلبي غلٌ على بشر.

    - الإمام شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ كان يجلس بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس ، فسُئل عن ذلك لا يتركها أبداً ؟ فقال : هذه غَدْوتي لو تركتها لخارت قواي.

    ياااااا الله أى همة هذه ! وأى بشر هؤلاء ! هل هم من جنسنا البشرى ؟ وما السر فى ذلك ؟

    نعم إنهم كهيئتنا وعلى شاكلتنا ولكنهم يحملون همما كالجبال الراسيات الشامخات , هذا هو السر وراء ذلك !!!



    إنه لمن دواعى سرورنا أن نترك المايك الآن لأستاذنا الفاضل :
    أبى حمزة السيوطى


    فضلا وشرفا لنا وليس أمرا : تفضل أخانا






  3. #23
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 15

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عمار جمال مشاهدة المشاركة
    إنه لمن دواعى سرورنا أن نترك المايك الآن لأستاذنا الفاضل :
    أبى حمزة السيوطى


    فضلا وشرفا لنا وليس أمرا : تفضل أخانا

    أختي أم عمار أخونا أبو حمزة السيوطي ما زال في بيت الأخ الزبير بن العوام
    في موضوع (من هو ضيفك )
    فإن أردته أن يشرفنا هنا فأنصحك بأن تبعثي له برسالة ليعلم بدعوتك له هههههههه







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  4. #24
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية
    الصورة الرمزية الغد المشرق
    الغد المشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1052
    تاريخ التسجيل : 26 - 5 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,244
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : فى قلب البشارة
    الاهتمام : بأحوال المسلمين أينما وجدوا ..
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    لقد فعلت حبيبتى ,

    ونحن فى الإنتظار .......





  5. #25
    سرايا الملتقى
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 150
    تاريخ التسجيل : 5 - 3 - 2008
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,659
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 21
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : الخط العربي و المطالعة و الرد على النصارى .
    الوظيفة : أستاذ
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    أختي دانة جزاك الله خيرا و أعجبني ما سطرته أناملك . درر مرصعة و الله

    أختي أم عمار موضوعك رائع جدا أقول إنه من أروع مواضيع المنتدى مضمونا و طريقة و أنا أعرض على أنظار الإدارة توشيح الأخت بوسام التميز .زيادة عما سلف من المواضيع .

    وفقك الله و شكر الله لك الدعاء و لك مثله.





  6. #26
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 15

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عمار جمال مشاهدة المشاركة

    عودا كريما حميدا فارستنا المغوارة , على الرحب والسعه لكل ما تخطه أناملك الرائعة .

    جزاكم الله عنا خيرا كثيرا ...
    جزاكِ الله خيرا أختي أم عمار على كلامك العطر







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  7. #27
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 15

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصارم الصقيل مشاهدة المشاركة
    أختي دانة جزاك الله خيرا و أعجبني ما سطرته أناملك . درر مرصعة و الله

    حياكم الله أستاذنا الصارم وجزاكم الله خيرا على كلامكم الطيب
    أقدر كثيرا ما قلته في حقي فأنت من الأقلام المتميزة واللامعة في سماء البشارة والتي نفخر بتواجدها معنا
    نفع الله بعلمكم وعملكم وجعله في ميزان حسناتكم
    و أنا أعرض على أنظار الإدارة توشيح الأخت بوسام التميز .زيادة عما سلف من المواضيع .


    وفقك الله و شكر الله لك الدعاء و لك مثله.
    وأنا معك من الداعين
    الأخت أم عمار واحدة من الأخوات اللواتي أسعدني الحظ بالتعرف عليهن من خلال هذا المنتدى الرائع
    وأحمد الله أن جمعنا بأخت مثلها وأضيف عليها الأخت ساجده فقد كان مجهودها واضحا في هذا الموضوع الرائع وأتمنى على الإدارة أن تمنحهما وسام التميز لجهودهما التي لا تخفى في منتدانا الحبيب







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  8. #28
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 15

    افتراضي


    ﴿ وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى ( 39 ) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ( 40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى

    سافر جابر بن عبد الله شهراً كاملاً على جمل إلى ( العريش) في مصر ، فلما وصل هناك طرق على عبد الله بن أنيس الباب، فخرج إليه عبد الله فسأله عن حديث الحوض فأخبره وطلب منه الدخول فأبى جابر وقال: رحلتي إلى الله ، والله لا أجلس أبداً، فمشي شهراً وعاد شهراً ، غدوة شهر ورواحة شهر!..
    وللفت النظر فقط: فعبد الله بن أنيس هو الذي قتل خالد بن سفيان المشرك، فأعطاه صلى الله عليه وسلم عصاه وقال له : (( توكأ بها في الجنة))، والمتوكئون بالعصا في الجنة قليل ، فدخلت عصاه معه بره ، وسوف يبعث في العرصات وعصاه معه، وسوف يحضر الزحام عند الصحف والميزان والصراط وعصاه معه، وسيدخل الجنة وهو يتوكأ بها.


    وإنما رجل الدنيا وواحدها
    من لا يعول في الدنيا على رجل

    ونبي الله موسي عليه السلام ـ من قبل ـ ضرب أروع الأمثلة في طلب العلم ، وهو نبي معصوم يوحي اليه:
    ( لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً)(الكهف: 60).

    والزمخشري يقول في قصيدة ماتعة:


    سهري لتنقيح العلوم ألذ لي
    من ضرب غانية وطيب عناق



    وقد قيل إن الذي يقهر نفسه أعظم ممن يفتح مدينة، والذي يقاوم هواه أجلُّ ممن يحارب جيشاً.


    ومشتت العزمات ينفق عمره
    حيران لا ظفر ولا إخفاق


    كتب ابن عساكر الحافظ تاريخ دمشق في ستين سنة، فما ترك عالماً ولا أديباً ولا شاعراً ولا شاردة ولا واردة عن دمشق إلا سجَّلها.

    اطلب ولا تضجر من مطلب
    فآفة الطالب ان يضجرا

    أما ترى الحبل بطول المدى
    على صليب الصخر قد أثرا

    أما ابن عبد البر فقد مكث مع كتاب التمهيد ثلاثين سنة ليلاً ونهاراً ، ثلاثون سنة مع الكتاب يفليه، يكتبه، ينسخه ، يشرحه، ثم يقول :


    سمير فؤادي من ثلاثين حجة

    وصقيل ذهني والمفرج عن همي

    وقيل لأبي الطاهر السلفي: من أين لك هذا العلم؟
    قال: من جلوس في بيتي مع الكتب سبعين سنة.

    لا يصلح النفس ما دامت مدبرة
    إلا التنقل من حال الى حال


    وكان ابن تيميه إذا صعبت عليه مسألة استغفر ألف مرة، وقال تلاميذ الخطيب البغدادي له ـ وهم في سفر ـ حدِّثنا، فقال: نبدأ بالقرآن، فختمه كلَّه ثم حدثهم.

    يا الله من أي معدن هؤلاء الرجال
    اللهم إجعل همتنا كهمتهم وأعد للامة مجدها وعلوها


    بارك الله لأمتي في بكورها
    هكذا قالها الصادق الذي لا ينطق عن الهوى عليه أفضل الصلاة والسلام فإذا أردت عملاً فعليك بالصباح فإنه أسعد الأوقات.
    ولا تقف، فإن الملائكة تكتب، والعمر ينصرم، والموت قادم، وكل نَفَسٍ يخرج لن يعود.







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  9. #29
    الإشراف العام
    الصورة الرمزية أبوحمزة السيوطي
    أبوحمزة السيوطي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 666
    تاريخ التسجيل : 12 - 10 - 2008
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,508
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : مصر
    الاهتمام : قراءة
    معدل تقييم المستوى : 15

    افتراضي


    الحمد لله رب العالمين

    نود أولا أن نشكر الأخت أم عمار على هذا الموضوع القيم ونشكر جميع الإخوة والأخوات الذين أسهبت أقلامهم في هذا الموضوع بإضافات من شأنها أن تُشعل الهمم ولا شك أن الأمة بأكملها تحتاج إلى هذا الأمر .. وكما يقول الشيخ العفاني " صلاح الأمة في علو الهمة "

    أقول أن علو الهمة يدور حول محورين وهما التثبيت والتحفيز فإن المؤمن إذا رأى ما يؤثر في موقفه أوإذا مسه الضر يحتاج إلى المواساة ويحتاج إلى تثبيت وإذا أصابه فتور يحتاج إلى تحفيز حتى تشتعل فيه الهمة مرة أخرى فيسري قدماً ولقد كانت ركيزة النبي صلى الله عليه وسلم مع صحابته في مكة طول مكثه فيها من بعد البعثة على تثبيت المؤمنين وتحفيزهم ومواساتهم حتى لا يصيبهم الفتور أو الجزع ونتذوق ذلك أيضاً في القرآن المكي كله ولتوضيح ذلك :

    1- التثبيت :
    المؤمن كما قال الله عز وجل { أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) العنكبوت } ولقد فُتن المسلمون الأوائل أشد فتنة من عذاب ومن هجر بلادهم وأبنائهم ومسهم البأساء والضراء ونقص في الأموال والثمرات ومن شأن ذلك فتور الهمم والجزع فكان الله عز وجل يثبتهم ويدعمهم نفسياً ومعنوياً حتى لا تفتر الهمم فكان يدعمهم مادياً كما في قوله تعالى :
    { إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ (11) إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ (12) } الأنفال

    فهذا دعم مادي من شأنه علو همة الصحابة رضوان الله عليهم حتى يواصلوا بالرغم من ضعف الإمكانات وقلة العدد والعُدة .

    وكان يدعمهم نفسياً بقصص من سبقهم كيف كانوا يعذبون ويلاقون من العذاب والبطش أكثر مما يرون وكان يعلمهم أن الكفار الأوائل أيضاً كانت لديهم من القوة والجبروت أكثر مما يرون وهو أيضاً ما كان يحدث مع النبي صلى الله عليه وسلم لتثبيته على دعوته فكان تبارك وتعالى يقص عليه من قصص الأنبياء وكيف عاندهم قومهم وكذبوهم ليثبت به فؤاده وتعلوا به همته كما :
    { وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (120) } يوسف

    ولما فترت همة بعض الصحابة رضي الله عنهم واصابهم شيء من الجزع نرى كيف رد النبي صلى الله عليه وسلم هذا الفتور فيما رواه البخاري وغيره من حديث خَبَّابِ بْنِ الْأَرَتِّ قَالَ :
    " شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُتَوَسِّدٌ بُرْدَةً لَهُ فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ قُلْنَا لَهُ أَلَا تَسْتَنْصِرُ لَنَا أَلَا تَدْعُو اللَّهَ لَنَا قَالَ كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الْأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لَا يَخَافُ إِلَّا اللَّهَ أَوْ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ "

    فهذا نوع من أنواع التثبيت والدعم النفسي وإعلاء الهمة لأنه كما يُقال من سمع بلاء غيره هان عليه بلاءه ..

    وهذا ما نحن بصدده هو الإطلاع على سير الأولين كيف كان صبرهم على المحنة وكيف كان قبولهم على الله حتى نتأسى بهم لذلك من المفيد جداً في هذا الموضوع هو هذا العرض وهذا الإقتطاف من سير سلفنا الصالح .

    2- التحفيز :
    كما يقول شيخنا وإمامنا علامة الوقت الحويني شفاه الله وحفظه :
    " من عرف شرف ما يطلب هان عليه وا يبذل "

    وهذا من أهم الأمور التي من شأنها أن يحفز المرء نفسه بنفسه في معرفته شرف ما يطلب فإن كان في طلب العلم مثلاً فعليه أن يقرأ شرف العلم وأهله وخيريتهم وفضل العلماء وفضل التفقه في الدين وإن كان في الدعوة فعليه أن يعلم أنه في أشرف مضمار على الإطلاق وهو على طريق الأنبياء والعلماء والصالحين فيهون عليه ما يلاقيه من أذى ومشقة وهكذا .

    وتحفيز آخر بمعرفة أجر ما يقوم به وما أعده الله له بأن يطلع على ثواب طلب العلم وثواب الدعوة إلى الله وثواب الجهاد في سبيل الله وثواب العبادات ومنه ما رواه أبو داود وغيره عَنْ كَثِيرِ بْنِ قَيْسٍ قَالَ :
    " كُنْتُ جَالِسًا مَعَ أَبِي الدَّرْدَاءِ فِي مَسْجِدِ دِمَشْقَ فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا أَبَا الدَّرْدَاءِ إِنِّي جِئْتُكَ مِنْ مَدِينَةِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحَدِيثٍ بَلَغَنِي أَنَّكَ تُحَدِّثُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا جِئْتُ لِحَاجَةٍ قَالَ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَطْلُبُ فِيهِ عِلْمًا سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقًا مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ وَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِي جَوْفِ الْمَاءِ وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ وَإِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلَا دِرْهَمًا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ " صححه الألباني

    فهذا الحديث حين يقرأه طالب العلم الصادق تعلو همته حتى تلمس السماء ...

    وقال الله عز وجل :
    { إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) } التوبة

    تبذل نفسك مقابل الجنة ياله من ثمن وياله من مكسب وإنها لمساومة تشعل الهمة وتدفعها دفعاً وهو ما حدث مع الصحابة لما علموا مثل هذا وفيه ما رواه مسلم من حديث أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
    " إِنَّ لَنَا طَلِبَةً فَمَنْ كَانَ ظَهْرُهُ حَاضِرًا فَلْيَرْكَبْ مَعَنَا فَجَعَلَ رِجَالٌ يَسْتَأْذِنُونَهُ فِي ظُهْرَانِهِمْ فِي عُلْوِ الْمَدِينَةِ فَقَالَ لَا إِلَّا مَنْ كَانَ ظَهْرُهُ حَاضِرًا فَانْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابُهُ حَتَّى سَبَقُوا الْمُشْرِكِينَ إِلَى بَدْرٍ وَجَاءَ الْمُشْرِكُونَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يُقَدِّمَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ إِلَى شَيْءٍ حَتَّى أَكُونَ أَنَا دُونَهُ فَدَنَا الْمُشْرِكُونَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُومُوا إِلَى جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ قَالَ يَقُولُ عُمَيْرُ بْنُ الْحُمَامِ الْأَنْصَارِيُّ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَنَّةٌ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ قَالَ نَعَمْ قَالَ بَخٍ بَخٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَحْمِلُكَ عَلَى قَوْلِكَ بَخٍ بَخٍ قَالَ لَا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِلَّا رَجَاءَةَ أَنْ أَكُونَ مِنْ أَهْلِهَا قَالَ فَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِهَا فَأَخْرَجَ تَمَرَاتٍ مِنْ قَرَنِهِ فَجَعَلَ يَأْكُلُ مِنْهُنَّ ثُمَّ قَالَ لَئِنْ أَنَا حَيِيتُ حَتَّى آكُلَ تَمَرَاتِي هَذِهِ إِنَّهَا لَحَيَاةٌ طَوِيلَةٌ قَالَ فَرَمَى بِمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ التَّمْرِ ثُمَّ قَاتَلَهُمْ حَتَّى قُتِلَ "

    كل ذلك من شأنه علو الهمة ولما كان أهم ما تعلو به الهمم هو قصص من سبقنا وعرض شيء من سيرهم فعلينا القيام بذلك لنكون على ضرب الإخوة والأخوات إن شاء الله .. فيما يأتي قريباً .

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين

    حد يا خذ المايك مؤقتاً أحسن هطرد من العمل :))




    " وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا "

    قال ابن كثير : وقوله تعالى : ( وقولوا للناس حسنا ) أي : كلموهم طيبا ، ولينوا لهم جانبا
    : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) النحل

  10. #30
    سرايا الملتقى
    الصورة الرمزية الصارم الصقيل
    الصارم الصقيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 150
    تاريخ التسجيل : 5 - 3 - 2008
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,659
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 21
    البلد : المغرب الأقصى
    الاهتمام : الخط العربي و المطالعة و الرد على النصارى .
    الوظيفة : أستاذ
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    شكر خاص أيضا للأخت ساجدة لله ذات القلم الفياض المتدفق حبرا بالعطاء .

    و إيرادها لكتاب محمد بن إسماعيل المقدم الموسوم بعلو الهمة و قد قرأت فيه كثيرا اتعرته من أخ لي استاذ و عندي منه نسخة و شرعت في تلخيصه و لم أكمله لظروف و الله المستعان و مما نقلت منه أن الباغندي حبب إليه الحديث و ربما صلى بالناس و بدأ في إيراد الحديث بسنده حتى ينبهه المأمومون .عن بن أحمد الواعظ يقول قام أبو بكر الباغندي ليصلى فكبر ثم قال حدثنا محمد بن سليمان لوين فسبحنا به فقال بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين






 

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سجل هنا حديثاً شريفاً تحبه أو تخشى منه ( شاركنا للنفع )
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى مصطلح الحديث وعلومه
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 2010-10-22, 12:47 AM
  2. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2010-08-22, 01:25 PM
  3. [you]شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى التثليث و الألوهية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2009-07-06, 05:06 PM
  4. شاركنا {بنك الأسئلة والأجوبة فى العقيدة النصرانية}
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى الركن النصراني العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2009-02-15, 09:25 PM
  5. إذا كنت واثق بقدراتك فتفضل بالدخول و شاركنا بحل اللغز!!
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى التواصل واستراحة المنتدى
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2008-04-15, 12:10 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML