صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 31
 
  1. #21
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    بشرية آل البيت عليهم السلام



    أيها القارئ الكريم!
    لا يخفى عليك غلو اليهود في عزير

    كما قال سبحانه:
    { وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللهِ }[التوبة: 30]

    فقد رفعوه فوق منزلته، وأعطوه من خصائص الألوهية
    – كما هو مشهور في كتبهم –
    من علم الغيب، وتدبير الكون، والإيجاد
    وهؤلاء لا شبهة لهم يحتجون بها
    والذين لهم شبهة لا حجة لهم بها هم النصارى
    فإن الحمل بعيسى وميلاده آية بذاتها، وهو روح من روح الله

    قال سبحانه:
    { فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا *
    قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا *
    قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا *
    قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا *

    قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ
    وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا }[سورة مريم].

    فهذه الشبهة يحتج بها النصارى في جعلهم المسيح بن مريم ابن الله
    وإعطاءه بعض خصائص المولى سبحانه وتعالى،
    هذا مع ما أعطاه الله سبحانه وتعالى لعيسى عليه السلام من المعجزات والآيات،والتي ذكرها سبحانه في محكم التنزيل

    فقال سبحانه:
    { وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ
    أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ...}[آل عمران: 49].

    فغلوا في عيسى وجعلوه ابن الله
    لا سيما وأن الله سبحانه وتعالى رفعه إليه

    كما قال سبحانه:
    { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ
    وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا * بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ }
    [سورة النساء].

    وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم
    بأنه سيكون في هذه الأمة من يتشبه باليهود والنصارى،
    وقد تمثل هذا الجانب في غلو بعض الناس
    في بعض آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    - وبعضهم خص الغلو بذات رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وحجتهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أفضل من عيسى
    – وهذا حق –

    ثم إنهم قالوا:
    إذا كان كذلك، فإن ما لعيسى عليه السلام
    يكون لرسول الله صلى الله عليه وسلم مثله أو أكثر منه.

    وقد نسي هؤلاء ما ذكره الله سبحانه
    عن عبودية عيسى وعبودية محمد عليهما صلوات الله وسلامه.

    قال سبحانه في حق نبينا صلى الله عليه وسلم :
    { قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ
    فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا
    وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا }[سورة الكهف]،

    وقال عز من قائل:
    { الْحَمْدُ للهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ }[الكهف: 1]..،

    { تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ }
    [الفرقان: 1]،

    وهذا في مقام الوحي والاصطفاء
    الذي هو من أرفع مقامات رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    ونحوه في مقام الإسراء
    كما قال سبحانه:
    { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى
    الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }
    [سورة الإسراء].

    وكذلك في مقام التذلل والخضوع والطاعة لله سبحانه وتعالى،كما قال جل ذكره:
    { وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللهِ يَدْعُوهُ }
    [الجن: 19].

    وقد بيَّن الله عز وجل ما وقع من الحوار مع عيسى عليه السلام
    وهو في غاية الوضوح والبيان،:
    { وَإِذْ قَالَ اللهُ يَا عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ
    أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللهِ
    قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ
    إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي
    وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ *
    مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ
    وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ
    فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ *
    إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }[سورة المائدة].

    وفي أكثر من موضع قال الله عن عيسى عليه السلام ذاكرًا خطابه لقومه
    { إِنَّ اللهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ }
    [آل عمران: 51].

    وقال أيضًا:
    { قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا }
    [سورة مريم]..

    { وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ }
    [المائدة: 72]،

    { مَا الْمَسِيحُ بْنُ مَرْيَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ
    وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ }
    [المائدة: 75].

    فنرجو منك أيها القارئ الكريم
    أن ترجع إلى الآيات في آخر سورة المائدة،
    وتتلوها بتدبر وخشوع لتتعرف على حقيقة الأمر
    فهذا مما ورد في حق نبينا محمد
    وفي حق عيسى عليهما الصلاة والسلام.

    والعجب كل العجب ممن غلا في الأئمة والأولياء،
    واختلق الأساطير والأوهام ليسطرها في كتبه،
    معارضًا بها كلام الله سبحانه وتعالى
    بحجة أن الله على كل شيء قدير.
    فجعلوا الأئمة فوق منزلة الأنبياء والرسل عليهم السلام!!!





  2. #22
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    تنبيه:

    جرت مناقشات وحوارات مع بعض المنتسبين إلى الحوزة – طلابًا وأساتذة –
    فكانوا يحتجون بأن الله عز وجل أطلع أئمتهم
    على بعض علمه، أو أعطاهم قدرة... ونحو ذلك،
    كما يحتجون برفع عيسى عليهم السلام على غيبة الإمام المنتظر.

    فسبحان الله!
    هذا خارج محل النزاع والبحث؛
    فإن الجميع يؤمن بقدرة المولى، وأن الله على كل شيء قدير
    وأن الله قد أحاط بكل شيء علمًا، وأن الله فعال لما يريد
    كما قال سبحانه وتعالى في أكثر من موضع:
    { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ *
    فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ *}
    [سورة يس].

    وقد بين الله سبحانه في محكم التنزيل
    أن ما جعله لعيسى إنما هو من باب المعجزات التي يؤيد بها الأنبياء
    ولم يذكر المولى سبحانه أنه أعطاه لغيره
    فيبقى مختصًا به عليه السلام .

    وكذلك المعجزات التي جعلها سبحانه وتعالى
    لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم تبقى له دون غيره؛
    فإنه لم يثبت دليل شرعي على أن الله عز وجل جعل للأئمة والأولياء
    ما جعله سبحانه لمحمد وعيسى عليهما السلام
    ولو افترضنا أن الله سبحانه جعل هذه المعجزات لغير رسله؛
    فإن الإعجاز بها يبطل حينئذٍ؛
    إذ كيف يقال معجزة وقد شاركهم غيرهم فيها؛
    فلا دليل عقلي لهم ولا نقلي؟!

    أما القول بأنها من باب الكرامات
    فإن الكرامات حق نؤمن به
    ولكنها لا تصل إلى المعجزات
    والكلام فيها يطول، وليس هذا محله،
    وراجع إن شئت:
    كتاب «الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان»
    لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.


    والمقصود أن كثيرًا من الباحثين والكتاب وغيرهم
    يجعل النقاش وأصل المسألة في قضية متفق عليها،
    وهي قدرة الله سبحانه وتعالى،وإنما البحث والنقاش
    في أن الله سبحانه جعل لهؤلاء الأئمة والأولياء تلك المنازل والخصائص.

    فنقول:
    أين الأدلة
    على أن الأئمة يعلمون الغيب؟!
    وأين الأدلة
    على أن الأئمة والأولياء يتصرفون بالكون؟
    وأين الأدلة
    على أن هؤلاء بأعيانهم دون غيرهم يملكون الشفاعة؟
    فأين شفاعة الشهداء؟

    فإن الشفاعة أنواع، منها ما هو خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم، ومنها ما هو عام ([1]) .

    وأين الأدلة
    على أن هؤلاء يحيون الموتى؟

    وأين الأدلة...
    وأين الأدلة...

    فإن المسائل التي غلا فيها هؤلاء كثيرة،
    فأين الأدلة عليها؟
    { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
    [سورة البقرة].

    وإذا قيل:
    توجد روايات تدل على ذلك

    قلنا:
    هاتوا تلك الروايات وأثبتوا صحتها إن كنتم صادقين!!
    فليس كل ما في الكافي صحيحًا عند جمهوركم اليوم،
    كما أنه لا يوجد لديكم اهتمام بالتصحيح والتضعيف والنظر في الروايات
    بدليل عدم وجود مختارات لكم في الأحاديث الصحيحة،
    فضلاً عن كتب ومصنفات في ذلك اتفق عليها علماؤكم.

    وهناك مسائل كبيرة وقضايا عقدية كثيرة في كتبكم،
    لا يوجد لها ذكر في القرآن، ولا ثبوت لها!!


    =================
    ([1]) انظر: شرح العقيدة الطحاوية (ص: 290-294)،
    الشفاعة. لمقبل الوادعي (ص: 130-155).





  3. #23
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    الخـلاصـة

    لا شك أن أهل السنة قد أصابوا في موقفهم من أهل البيت عليهم السلام
    حيث أحبوهم واحترموهم ووقروهم،
    وعرفوا منزلتهم التي جعلها الله لهم،
    فهم بشر اصطفاهم الله بقربهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    منهم من نبغ في العبادة والعلم والشجاعة والورع،
    وحاز صفات الخير، ومنهم من هو دون ذلك.

    وهذه المحبة – محبة أهل السنة لآل البيت – محبة حقيقية؛
    فقد أحبوهم على طبيعتهم البشرية،
    وأنهم يصيبون ويخطئون، مثلهم في ذلك مثل سائر الصالحين
    حاشا رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو المعصوم صلوات الله وسلامه عليه.

    أما غير أهل السنة فأحبوا بعض آل البيت بسبب الهالات العظيمة التي جعلوها لهم
    لذا لا يمكن أن تقبل عقول كثير منهم
    محبتهم على صفتهم وطبيعتهم من غير غلو!

    وقد قال لي كثير ممن حصل بيني وبينهم نقاش:

    كيف تريد مني أن أحبهم، وهم مثل سائر البشر؟!

    فلا معجزات لهم ولا عصمة!!
    فقط لأجل قربهم من الرسول صلى الله عليه وسلم .

    نقول:نعم
    فإن ذرية الحسن والحسين وجعفر وعقيل والعباس
    كلهم يشتركون في قربهم من الرسول صلى الله عليه وسلم ، فهم في منزلة واحدة
    فلماذا تفرقون بينهم وتفضلون ذرية الحسين وهم سواء عليهم السلام في النسب وفي القرابة؟!

    وهنا يظهر الفرق بين محبة أهل السنة لآل البيت ومحبة غيرهم

    حيث إن محبة غيرهم إنما هي لهذا الغلو الذي جعلوه للأئمة
    وعامته من خصائص المولى سبحانه وتعالى، وليست محبة لذات الأئمة، فتأمل ذلك!

    وانظر من الصادق في المحبة:
    الذي أحب الحقيقة أم الذي أحب الخيال!!
    وحتى يعلم القارئ الكريم حقيقة هذا الغلو،
    نذكر بعض الأبواب ([1]) التي وردت في أصح كتب الشيعة،


    وهو الكافي للكليني.
    من هذه الأبواب:


    - باب:
    أن الأئمة عليهم السلام يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم (1/258).


    - باب:
    أن الأئمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون، وأنه لا يخفى عليهم الشيء صلوات الله عليهم (1/260).


    - باب:
    أن الأئمة عليهم السلام يعلمون جميع العلوم التي خرجت إلى الملائكة والأنبياء والرسل عليهم السلام (1/255).


    - باب:
    أن الأئمة عليهم السلام خلفاء الله عز وجل في أرضه، وأبوابه التي منها يؤتى (1/193).


    - باب:
    أن الأئمة لو ستر عليهم لأخبروا كل امرئ بما له وعليه (1/264).


    - باب:
    أن الأئمة عليهم السلام عندهم جميع الكتب التي نزلت من عند الله عز وجل، وأنهم يعرفونها على اختلاف ألسنتها (1/227).



    وهم لم يكتفوا بذلك،
    بل جعلوا تعيين الإمام أهم من بعث الرسول صلى الله عليه وسلم،وفي ذلك يقول آية الله ميرزا الخراساني:
    «إن تعيين الإمام أهم من بعث الرسول؛ لأن تركه نقض للغرض وهدم للبناء»([2]).


    ويقول الخميني مفضلاً الأئمة على أنبياء الله سبحانه وتعالى وملائكته عليهم السلام:
    «إن للإمام مقامًا محمودًا، ودرجة سامية، وخلافة تكوينية،
    تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات الكون.
    وإن من ضرورات مذهبنا أن لأئمتنا مقامًا
    لا يبلغه ملك مقرب، ولا نبي مرسل» ([3]).

    فهذه بعض النماذج من الغلو والإفراط فيه.
    مع أن المتواتر عن آل البيت عليهم السلام أنهم كانوا يقولون لشيعتهم:
    «أيها الناس! أحبونا حب الإسلام؛فما برح بنا حبكم حتى صار علينا عارًا» ([4]) .
    وروى المجلسي أيضًا بسنده عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال:
    «إياكم والغلو فينا،قولوا:إنا عبيد مربوبون» ([5]) .

    وعندما قيل له رضي الله عنه :

    «أنت نبي،قال:
    ويلك إنما أنا عبد من عبيد محمد صلى الله عليه وسلم» ([6]) .


    وروى الكشي عن أبي بصير قال:قلت لأبي عبد الله عليهم السلام:

    «إنهم يقولون، قال: وما يقولون؟
    قلت: يقولون:
    تعلم قطر المطر، وعدد النجوم، وورق الشجر
    ووزن ما في البحر، وعدد التراب
    فرفع يده إلى السماء،

    وقال:
    سبحان الله... سبحان الله!
    لا والله، ما يعلم هذا إلا الله» ([7]) .

    وعنه أيضًا:
    «والله لو أقررت بما يقول فيَّ أهل الكوفة لأخذتني الأرض،
    وما أنا إلا عبد مملوك لا أقدر على شيء بضرٍّ ولا نفع» ([8]) .

    فهذه بعض أقوال الأئمة عليهم السلام
    كما صرحت بذلك كتب الشيعة،
    وهذا يبيِّن حقيقة ما تعتقده الشيعة في آل البيت،
    وأنه لا يمكن أن ينطلي على أحد
    ممن أنعم الله عليه بالعقل السوي والفطرة المستقيمة.




    =================
    ([1]) والباب فيه عدة روايات فتأمل!!
    ([2])هذه الرسالة المعجزة والإسلام (ص: 107).
    ([3])الحكومة الإسلامية (ص: 52).
    ([4])انظر: البداية والنهاية (9/110).
    ([5])بحار الأنوار (25/270).
    ([6])بحار الأنوار (8/283).
    ([7])رجال الكشي (ص: 193).
    ([8])تنقيح المقال (3/332).






  4. #24
    الطامع في رحمة الله
    الصورة الرمزية ابوالسعودمحمود
    ابوالسعودمحمود غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2222
    تاريخ التسجيل : 31 - 5 - 2010
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 63
    المشاركات : 8,529
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 16
    البلد : ارض الله
    الاهتمام : لن نسمح بالتطاول على أشرف الخلق التوحيد ""حق الله على العباد"", روعة القرآن دى بقى مش فاهمها
    الوظيفة : سائق
    معدل تقييم المستوى : 18

    افتراضي


    }فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ{[آل عمران: 61]

    دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم
    عليًا وفاطمة وحسنًا وحسينًا،

    فقال:
    اللهم هؤلاء أهلي »
    نحن احق بهم من الشيعه
    بارك الله فيكم اختنا نورا






  5. #25
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    محبة آل البيت
    بين الادعاء والحقيقة

    أخي الكريم! هذا المبحث المختصر هو لب رسالتنا هذه؛
    فأمعن نظرك فيه، وليكن ذهنك حاضرًا؛
    فإنك بمنزلة القاضي الذي يحكم على صحة الدعوى أو بطلانها
    وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «لو يعطى الناس بدعواهم لادعى رجال دماء رجالٍ وأموالهم،
    ولكن البينة على المدعي» ([1]) .

    نعم!
    لابد من الأدلة القاطعة، والبراهين الساطعة على صدق المحبة

    فقولك:
    أنا من شيعة آل البيت، وأحب آل البيت، ومن أتباع آل البيت..
    كل هذا لا يكفي؛
    بل يبقى:
    أين الأدلة على صحة كلامك؟
    إن الانتساب إلى آل البيت شرف وسؤدد ورفعة منزلة... و... و...

    حتى إن المنتسب إليهم صار يجد لنفسه منافع ومكاسب كثيرة
    لا تخفى عليك أيها القارئ الكريم؛
    لذا كلٌ يدعي محبتهم وتوقيرهم، فمثلاً:
    - الزيدية أتباع زيد بن علي بن الحسين رضي الله عنهم،
    وهم الذين قالوا بإمامته بعد أخيه الباقر
    – لهم وجود في اليمن ودول أخرى –
    يرون أن الحق معهم، وأنهم هم الذين فازوا بشرف حب آل البيت واتباعهم.

    - الإسماعيلية وهم الذين رأوا إمامة إسماعيل بن جعفر الصادق
    (الابن الأكبر لجعفر)،
    وبقوا على ذلك بعد وفاته،
    ورفضوا القول بأن الإمامة انتقلت إلى أخيه موسى..
    هم على اختلاف فرقهم يرون أنهم هم الشيعة أتباع الأئمة دون غيرهم
    ولهم وجود في الهند وفي اليمن وفي أنحاء من العالم.
    - الاثنا عشرية الذين قصروا الإمامة على اثني عشر إمامًا،
    يرون أنهم أتباع آل البيت، وينبزون غيرهم بأنهم نواصب.


    فمن نصدق؟؟

    وما هي براهين هؤلاء وأولئك؟؟

    أما أهل السنة فعلى اختلاف مذاهبهم
    يرون أنهم قالوا الحق في آل البيت
    من حيث تعميم معنى آل البيت؛
    فإنهم لم يحصروه في أفراد معدودين،
    بل إن حمزة والعباس وجعفر الطيار عندهم
    من آل البيت رضي الله عنهم أجمعين،
    وكذلك ذرية الحسن رضي الله عنه،

    وقد سبق بيان ذلك، وهذا القول هو القول الوسط،
    وقد سبق ذكر بعض حقوقهم والثناء عليهم.

    ومن براهين أهل السنة على ذلك:
    أن الكمال في رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    ومحبة أهل بيته لأجل ذاته صلى الله عليه وسلم وبركاته عليه السلام
    وقد نال آل البيت عليهم السلام المنزلة
    بسبب قرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    وكذلك أصحابه
    فنحن ندافع عن الصحابة ونحبهم، ونذكر فضائلهم، وجهادهم
    وصبرهم وبذلهم ونصرتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ... و ... و ...؛

    لكثرة ما ورد فيهم من نصوص في القرآن الكريم والسنة النبوية
    ولأنهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؛
    فإن صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم شرف بذاتها،
    ولها منزلة خاصة، وهي تاج على رءوس الأصحاب ([2]).


    =================
    ([1]) صحيح مسلم (ح: 1711)، مسند أحمد (1/342).
    ([2])راجع رسالتنا (صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم).





  6. #26
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    برهان الإمامة
    عند أهل السنة


    مما سبق نعرف أن الأصل في احترام آل البيت
    وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    هو ذات رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ولما لهم من سبق في الإسلام وجهاد

    فالحجة عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم إمام أهل البيت.

    والاتباع عند أهل السنة
    هو لرسول الله صلى الله عليه وسلمإمام البشر،
    فهو القدوة عند أهل السنة

    سيد البشر عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    الشافع يوم الحشر عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    صاحب لواء الحمد عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم

    صاحب المقام المحمود عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    صاحب الحوض عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    صاحب المنزلة الرفيعة في الجنة عند أهل السنة
    هو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وقرروا بأن معرفة الله سبحانه وتعالى لا تكون
    إلا عن طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وقرروا بأن القرآن الكريم كلام الله تعالى
    بلّغه رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

    وقرروا بأن عبادة المولى عز وجل تكون
    وفق شرع رسول الله صلى الله عليه وسلم


    فكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة على الناس
    وكذلك معرفة أسماء الله وصفاته عز وجل
    إنما هي عن طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    والتقرب إلى الله والتعبد للمولى سبحانه لا يتم
    إلا على وفق شرع رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

    فنحن معشر أهل السنة نعبد الله
    وفق عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛
    فإن رسول الله عليه السلام إمام المتقين وسيد العابدين وقدوتهم
    فنسير على هداه في العبادة
    فلا نخترع ونحدث عبادة
    لم يشرعها رسول الله صلى الله عليه وسلم
    لأن كل عبادة لم يأذن بها رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مردودة وبدعة،
    وقد جاء في قصة النفر الثلاثة الذين سألوا
    عن عبادة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،ثم قالوا:
    هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم غفر الله له ذنبه
    وعلينا نحن أن نجتهد في العبادة
    ثم نظروا في العبادات القائمة،
    فقرروا الالتزام بها والزيادة عليها
    فالأول التزم إحياء الليل كله
    والثاني صيام الدهر
    والثالث التبتل وعدم الزواج لكي يتعبد لله،
    فهذه عبادات لها أصل شرعي:

    صلاة الليل، وكذلك الصيام
    ومثله الزهد في ملذات الدنيا وزينتها
    فأنكر الرسول صلى الله عليه وسلم صنيعهم هذا،
    وقال كلمته المشهورة:
    ( من رغب عن سنتي
    فليس مني ) ([1]).

    =================
    ([1])صحيح البخاري (ح: 4776)، صحيح مسلم (ح: 1401).





  7. #27
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    كما قرر أهل السنة
    وجوب المحبة القلبية للنبي صلى الله عليه وسلم،
    وأن يكون شخصه أحب إلينا من أنفسنا.
    نعم من أنفسنا!

    فما بالك بسائر الناس؟
    كما في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري ومسلم ([1]) :
    (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه
    من نفسه وماله وولده والناس أجمعين).


    كما قرر أهل السنة
    وجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة،
    وهي المعروفة بالصلاة الإبراهيمية،
    وقد تقدم بسط القول في ذلك في فصل:
    «حقوق آل البيت عليهم السلام».


    وقد قرر أهل السنة
    مشروعية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في كل دعاء
    وأنه من دواعي استجابة الدعاء،
    وكذلك الصلاة عليه بعد الفراغ من متابعة المؤذن،
    والدعاء له صلى الله عليه وسلم بالدعاء المشهور:
    (اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا...) ([2]) .

    وهو صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين وإمامهم وسيد البشر
    لذلك قرر أهل السنة قاطبة – ولا خلاف بينهم –
    أن واجب الاتباع هو الرسول صلى الله عليه وسلم ،
    وأن الحجة في أقواله وأفعاله عليه الصلاة والسلام.

    فأهل السنة يقولون
    بأن الاتباع لمن اكتسب آل البيت المنزلة بسبب قرابتهم منه
    وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وهم يقولون بأن الكمال في إمام أهل البيت،
    وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    ويقولون بأن الحجة في إمام أهل البيت
    وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    فكيف يقال بأن أهل السنة لا يحبون أهل البيت،
    وارتباطهم برسول الله صلى الله عليه وسلم
    يعرفه خصومهم حق المعرفة؟؟

    فأهل السنة يقررون أنه لا إيمان للعبد
    إلا بتصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    فلابد من تصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخبر
    وكذلك طاعته فيما أمر

    واجتناب ما نهى عنه وزجر
    وعبادة الله وفق ما شرع.
    أما من عداه من ذريته عليه السلام ومن أقاربه وأصحابه
    فمهما بلغت منزلتهم فهم دون رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فيؤخذ من قولهم ويترك ما لم يكن إجماعًا.

    فهل يلام أهل السنة
    على اتباعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم

    وترك ما سواه؟
    أيها القارئ الكريم!
    ضع يدك في أيدي إخوانك
    واجعل قدوتك رسول الله صلى الله عليه وسلمدون ما سواه
    فهو إمام العترة والتمسك بسنته فيها النجاة.
    اخرج من الخلاف في معرفة من هم الأئمة
    بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وتمسك بالإمام الأعظم ودع غيره مهما كان.
    طالب بأقوال وأفعال الرسول الأكرم والتزم بها.
    اسأل الله أن يرزقك اتباع سيد البشر.

    اسأل الله أن يحشرك مع سيد المتقين وإمام المرسلين،
    فإن الله عز وجل سوف يسألك يوم القيامة
    عن اتباعك لرسول الله صلى الله عليه وسلم :
    { مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ }.


    =================
    ([1]) صحيح البخاري (ح: 14، 15)، صحيح مسلم (ح: 44).
    ([2])صحيح البخاري (ح: 589).





  8. #28
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    الثقل الأكبر
    عند أهل السنة

    هذا كلام أهل السنة عن إمام الأئمة،
    وأما ملخص قولهم في الثقل الأكبر القرآن الكريم
    فإليك هو:

    القرآن الكريم
    كلام الله.
    القرآن الكريم
    لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

    القرآن الكريم
    محفوظ بحفظ الله له.

    القرآن الكريم
    شفاء.

    القرآن الكريم
    فيه المواعظ والذكر الحكيم.

    القرآن الكريم
    هداية.

    القرآن الكريم
    رحمة.

    القرآن الكريم
    نور.

    القرآن الكريم
    صراط الله المستقيم.

    القرآن الكريم
    حجة الله على العالمين.

    القرآن الكريم
    معجزة النبي الكريم الكبرى.

    القرآن الكريم
    تلاوته عبادة.

    القرآن الكريم
    تدبره والتفكر فيه قربة.

    القرآن الكريم
    من قال فيه بزيادة أو نقصان كفر.

    القرآن الكريم
    هو الأصل الأول في العقائد والأحكام
    والفيصل في أمور المسلمين كلها.

    واهتمام أهل السنة بالقرآن فوق الوصف والبيان،
    يحفظه صغارهم وكبارهم ويتلونه
    ويحرصون على العمل به
    وعندهم القرآن يفسر القرآن
    وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسر القرآن
    وما أشكل رجعوا فيه إلى كلام العرب ولغتهم.

    أيها القارئ الكريم!
    لا أريد أن أطيل عليك، لكن أقول لك:
    عليك أن تجعل القرآن نصب عي************؛
    فإن فيه أبلغ المواعظ
    وفيه الأوامر الصريحة بالتأمل والتفكر والتدبر وإعمال العقل.
    واعلم أن دستور أهل السنة هو القرآن الكريم
    والاقتداء بسيد آل البيت وسيد المرسلين
    عليهم صلوات الله وسلامه أجمعين.

    فعليك أن تلحق بركب الرسول عليه السلام
    لتنجو في الآخرة.

    فإن سئلت يوم القيامة
    فإن الحجة بين يديك رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
    فهو إمامك وقدوتك.

    اللهم إنا نسألك أن تجمعنا بالحبيب
    صلى الله عليه وسلم
    في جنات النعيم.
    وآخر دعوانا
    أن الحمد لله رب العالمين.





  9. #29
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    الخـاتمــة

    أيها القارئ الكريم:
    انتهت هذه الرسالة
    والكلام عن فضائل أهل البيت ومآثرهم وأخبارهم
    وقوة الترابط بينهم وبين أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يحتاج إلى مجلدات.

    وقد أردت إعطاءك نبذة مختصرة عن حقوق آل البيت
    لدينا معشر أهل السنة والجماعة،
    وخير الكلام ما قلَّ ودلَّ.

    أيها القارئ الكريم...
    إن الأمة الإسلامية بأمسّ الحاجة إلى الوحدة..
    ونبذ أسباب الفرقة والاختلاف.

    إن اتهام أهل السنة ببغض أهل البيت من قبل علماء الاثني عشرية
    وحشو مصادرهم بالقصص والروايات التي لا تصح،
    وتصديق ذلك من قبل العوام للأسف الشديد-
    من أهم أسباب الفرقة والشتات
    وما ذلك إلا تصديقًا وتقليدًا لمشائخهم
    الذين عاشوا يمشون على أخذ أموال الناس باسم آل البيت!!

    ولم يخدموا تراث آل البيت
    أين الجهود في تحقيق الروايات الكثيرة المنسوبة للأئمة عليهم السلام؟

    نعم، توجد مؤسسات علمية دعوية باسم آل البيت،
    وهي حزبية لأجل مصالحهم وليست لأجل آل البيت!!
    ورأس مالها بالمليارات

    أيها القارئ الكريم:
    علينا أن نجتهد جميعًا في إظهار الحقائق من مصادرها،
    والتحقيق العلمي لأجل توحيد كلمة الأمة
    ونزع فتيل حرب طائفية
    وتقوية الأمة ضد أعدائها من اليهود والنصارى.
    فلنعمل لنبذ الفرقة ولنتحد في دعوتنا إلى الله تعالى،
    ونقف جداراً منيعًا ضد أصحاب الشحن العاطفي الطائفي
    الذين لا يريدون إلا زعزعة ثوابت الأمة وإشاعة روح الاختلاف وعدم الثقة بيننا.

    هيا بنا إلى محبة آل البيت
    وصحبة رسول الله
    من غير غلوٍّ ولا تفريط.
    وصلى الله على رسوله
    وعلى آله وصحبه وسلم.





  10. #30
    مراقبة الأقسام العامة
    أمـــة الله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 14,900
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 27

    افتراضي


    فهرس الموضوعات

    مقدمة الطبعة الثانية
    المقدمة

    التعريف اللغوي
    التعريف الاصطلاحي
    مفهوم آل البيت عند الشيعة الاثنى عشرية


    فضائل آل البيت عند أهل السنة
    أولاً: فضائلهم في القرآن:
    آية التطهير:
    آية المباهلة:

    ثانيًا: فضائلهم في السنة:
    حديث الغدير:
    حديث الاصطفاء:
    حديث الصلاة الإبراهيمية:

    ثالثًا: ما ورد في الآثار:
    عقيدة أهل السنة والجماعة في آل البيت

    وقـفـــة
    حقوق آل البيت عليهم السلام
    بشرية آل البيت عليهم السلام

    تنبيه:
    الخـلاصـة
    محبة آل البيت بين الادعاء والحقيقة
    برهان الإمامة عند أهل السنة
    الثقل الأكبر عند أهل السنة
    الخـاتمــة

    ==================
    للحصول على نسخة من الرسالة
    http://www.ktibat.com/showsubject-link-230.html













 

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تعالج نفسك بنفسك بالرقية الشرعية
    بواسطة abbadi في المنتدى الطب النبوي والتداوي بالأعشاب
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 2011-01-17, 06:10 PM
  2. الدورة التعليمية في العلوم الشرعية
    بواسطة المشتاقة لرضي ربها في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2010-12-05, 01:23 AM
  3. عالج مريضك بالرقية الشرعية
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-04-19, 06:48 PM
  4. الهجرة الشرعية والهجرة غير الشرعية
    بواسطة way_2_islam في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-01-11, 12:43 PM
  5. البكاء وأنواعه ومنهم الذين تبكي عليهم السماء
    بواسطة عزتي بديني في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2008-09-05, 07:13 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML