صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 64
 
  1. #41
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية
    الصورة الرمزية الغد المشرق
    الغد المشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1052
    تاريخ التسجيل : 26 - 5 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,244
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : فى قلب البشارة
    الاهتمام : بأحوال المسلمين أينما وجدوا ..
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    أرسل لى أخانا أنه يعد كلمه وواعدنا بأن تكون اليوم ,

    فنحن فى الإنتظار حبيبتى ...


    ونتشرف بحضور الحبيبه نورا طبعا , وكنت سوف أدعوها هى والحبيبه صفاء والحبيبه رانيا والغاليه زنبقه الاسلام ولكن بعد الأسود نظرا للقوامه " و سأدعوهم لمواضيع هم أهل تميز وعطاء وخبره فيها ولهم الرياده فيها " ... فجزاكم الله خيرا جميعا ...





  2. #42
    مراقب عام
    الصورة الرمزية سيف الحتف
    سيف الحتف غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 798
    تاريخ التسجيل : 14 - 11 - 2008
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 27
    المشاركات : 3,747
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : في نحر كل سبّاب
    الاهتمام : صفع المتطاولين
    الوظيفة : طالب مسلم
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    .


    اللهم صلِ على سيدنا محمد في الأولين وصلِ عليه في الآخرين وصلِ عليه يا ربنا في الملأ الأعلى إلى يوم الدين ثم أما بعد :

    في البداية أحب أن أشكر الأخت أم عمار والأخت دانة والأخت ساجدة على هذا الموضوع الشيق وهذه القصص العطرة والنماذج المُشرقة المُشرفة, فهو مجهود جبار نسأل الله له الدوام والإستمرار وأن يكون في ميزان حسناتكم إن شاء الله .

    .

    بخصوص علّو الهِمة في رأيي الشخصي أرى أن أهم سبيل لشحذ الهمم هو " تحديد الهدف " فإذا ما حدد المرءُ هدفه في الحياة ووضعه نُصب عينيه ساعياً لتحقيقه فهو في كل لحظة يعمل على شحن همته من أجل الوصول إلى هذا الهدف.
    .
    بالإضافة إلى أن يضع في الحسبان العوائق التي من الممكن أن تثبطه وتثنيه عن عزمه فإذا ما راعى هذه النقطة فسيكون في أعلى درجات الحماس وعلو الهِمّة ؛لأنه لن يُفاجأ ولن يتوقف من أجل عائق قد وضعه في الحسبان ووضع طريقة إجتيازه قبلها .
    .
    وأحب أن أعطي مثالاً عن علو الهِمّة أقف عنده كثيراً وأتساءل هل من الممكن أن تكون لدينا مثل هذه الهِمّة في يوم من الأيام ؟؟؟
    .

    في معركة القادسية عندما سارت خيول المسلمين على مياه دجلة قائلين " حسبنا الله ونعم الوكيل " محتسبين الأجر عند الله واضعين الهدف أمامهم ألا وهو الإنتصار على جيوش الفرس؛ فشحنوا الهِمم وإتكلوا على خالقهم وسارت الخيول على المياه(!)الأمر الذي روّع جيش الفرس مما جعلهم يقولون " والله ما تقاتلون إلا الجن " وفزع يزدجر من هول الموقف وفرَّ الفرس موليين الأدبـار !
    .
    ودخل سعد بن أبي وقاص مردداً قول الحق سبحانه وتعالى :


    كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ (28)
    سورة الدخان
    هذه هي ثمرة الهمم العالية ........فهي قد تصنع المستحيل (!)
    .

    جزاكم الله خيراً على إعطائي هذه الفرصة لأتشرف ولو بمداخلة واحدة في هذا الموضوع الماتع وأعتذر عن قصر المداخلة ولكن لم يترك لي الأخوة والأخوات شيئاً لأضيفه ....فإن كان هناك مثالاً آخر على علو الهمة فهذا الموضوع هو خير مثال .
    .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .

    k8MtSwxEs7.gif






    .

  3. #43
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية
    الصورة الرمزية الغد المشرق
    الغد المشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1052
    تاريخ التسجيل : 26 - 5 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,244
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : فى قلب البشارة
    الاهتمام : بأحوال المسلمين أينما وجدوا ..
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    جزاكم الله خيرا أخانا الفاضل , والله أمتعتنا وأفدتنا بهذا الإيجاز قلما و المفصل مضمونا ...

    بارك الله فيكم إخوانى الكرام وأخواتى الكريمات ...

    وقبل أن نختم هذا الموضوع القيم نحب أن نعطر آذاننا وننير أعيننا بنصيحه موجزة ,

    ترتكز على خطوات عمليه لعلو الهمه من قلم أستاذنا الفاضل ذو الفقار ...

    تفضل أخانا الميك معك :






  4. #44
    سرايا الملتقى
    قلم من نار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1348
    تاريخ التسجيل : 22 - 9 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 34
    المشاركات : 867
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 19
    معدل تقييم المستوى : 10

    افتراضي


    الحوار العجيب الذي دار بين خالد بن الوليد و«جرجة» والذي انتهى بإسلام جورج وانضمامه لجيش المسلمين ضد إخوانه الرومان ثم استشهاده في القتال، وهذا من أعجب المشاهد.

    حقا انه مشهد عجيب استاذنا الغالى ولكن اعجب منه همة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والصدر الاول من الاسلام وشجاعتهم ويقينهم بالله وهذا الفارق الشاسع بيننا وبينهم وكما ذكرت استاذنا الحبيب العيب اننا دائما ما نرمى باللوم على الحكام والعيب فينا دائما نلتفت الى عيب الاخرين وننسى او نتناسى عيوبنا نسأل الله الهداية ...




    الى كل من يدعونا للايمان بالمسيح عليه السلام ربا والها
    (( قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين)

  5. #45
    سرايا الملتقى
    قلم من نار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1348
    تاريخ التسجيل : 22 - 9 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 34
    المشاركات : 867
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 19
    معدل تقييم المستوى : 10

    افتراضي


    الب ارسلان وجيشه المكفن و معركة ملازكرد :

    على عظم هذه المعركة وهذا القائد الهمام الا ان كثيرا من ابناء الاسلام لم يسمعوا به ولا بهمته وشجاعته وايمانه لكن حسبه ان الله يعلمه وسيظل ذكره خالدا فى التاريخ كان الب ارسلان هذا السلطان والقائد الهمام ناشرا قواته رافعا راية الجهاد فى عدة جبهات وكانت الدولة البيزنطية فى هذه الفترة تبحث عن قائد يقودها قادر على رد القبائل التركمانية التي أنهكت القوى الدفاعية للإمبراطورية ووجدوا بغيتهم فى القائد 'رومانوس ديوجين' حشد 'رومانوس' كل ما استطاع من القوى اللازمة لتحطيم الأمة الإسلامية، واستعان بالفرق الفرنجية من غرب أوروبا كمرتزقة في جيشه واستعان أيضا بالقبائل الروسية وكانت حديثة عهد بالنصرانية وانضم إليه كثير من الأرمن والجورجيين وتضخم جيشه حتى وصل لأكثر من ثلاثمائة ألف مقاتل وفي نيته قلع الأمة الإسلامية من أساسها ومحو الإسلام كدين والمسلمين كأمة .

    وصلت الأنباء للسلطان ألب أرسلان وهو في مدينة 'خوى' من أعمال أذربيجان فقرر رغم قلة جيشه الزحف باتجاه الجيش العملاق لوقف تقدمه بأرض الإسلام، في حين واصل رومانوس زحفه حتى وصل إلى مدينة ملازكرد [وتنطق أيضا منازجرد ومنازكرد ] وهي بلدة حصينة تقع على فرع نهر 'مرادسو' بقلب الأناضول وهذه المدينة مازالت موجودة حتى الآن بتركيا .

    انطلق الأسد الباسل بمنتهي السرعة مستغلاً خفة حركته لقلة جيشه وذلك لنجدة المدينة المحاصرة وجاءت أول بشارات النصر عندما التقت قوات الاستطلاع المسلمة بطلائع الروم وكانوا من القبائل الروسية فانتصر المسلمون ووقع قائد الروم الروسي 'بازيلكوس' في الأسر .

    ورغم هذا الانتصار المشجع إلا إن ألب أرسلان الذي كان يقدر مدى الفارق الكبير بين الجيشين أرسل إلى رومانوس يطلب الهدنة ولكن هذا الطلب جعل رومانوس يغتر بكثرته وتفوقه في العدد والعدة ورد على طلب السلطان بالهدنة بأن قال بلا هدنة إلا في الري] والري هي عاصمة الدولة السلجوقية ولم يعلم رومانوس أنه بذلك قد كتب نهايته ونهاية دولته البائسة .

    وصل هذا الرد المستفز للأسد الباسل 'ألب أرسلان' حميت عزيمته واشتعلت الغيرة على الإسلام في قلبه واستوثق الإيمان في نفسه وتأكد من صحة عزم هذا الصليبي على إبادة الأمة الإسلامية وقرر التصدي له وحده وبمن معه من جنود، على الرغم من التفاوت الشاسع بين الجيشين فالروم البيزنطيون وحلفاؤهم أكثر من ثلاثمائة ألف، والمسلمين في خمسة عشر ألف فقط لا غير .

    كان ألب أرسلان مؤمناً صادقاً غيوراً يعلم أن الله عز وجل سوف ينصره لأنه على الحق وعدوه على الباطل،وكان من عادة هذا السلطان الصالح أن يصطحب معه في غزواته وحملاته الجهادية العديد من العلماء والفقهاء والزهاد كقيادة روحية ومرجعية دينية، وكان معه في هذه المرة الفقيه الكبير [أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري] الذي قال لألب أرسلان هذه العبارة الرائعة [إنك تقاتل عن دين وعد الله بنصره وإظهاره على سائر الأديان، وأرجو أن يكون الله تعالى قد كتب باسمك هذا الفتح فالقهم يوم الجمعة بعد الزوال في الساعة التي يكون الخطباء فيها على المنابر فإنهم يدعون للمجاهدين بالنصر] .

    وبالفعل استجاب الأسد الباسل لهذه النصيحة الغالية التي تشرح بأوجز العبارات أسباب الانتصار المادية والمعنوية،فالمجاهدين يحتاجون تماماً للدعاء مثلما يحتاجون إلى السيف والرمح، وفي يوم الجمعة 7 ذي القعدة 463 هجرية ـ 26 أغسطس 1071 ميلادية قام ألب أرسلان وصلى بالناس وبكى خشوعاً وتأثراً ودعا الله عز وجل طويلاً ومرغ وجهه في التراب تذللاً بين يدي الله واستغاث به، ثم لبس كفنه وتحنط وعقد ذنب فرسه بيديه ثم قال للجنود {من أراد منكم أن يرجع فليرجع فإنه لا سلطان هاهنا إلا الله} ثم امتطى جواده ونادى بأعلى صوته في أرض المعركة {إن هزمت فإنى لا أرجع أبداً فإن ساحة الحرب تغدو قبري} وبهذا المشهد الذي ينفطر له أقسى القلوب وتخشع أمامه أشقى النفوس استطاع 'ألب أرسلان' أن يحول 15 ألف جندي إلى 15 ألف أسد كاسر ضاري .

    وعند الزوال اصطدم الجيشان وألب أرسلان على رأس جيشه يصول ويجول كالأسد الهصور ودارت معركة طاحنة في منتهي العنف حاول البيزنطيون حسم المعركة مبكراً مستغلين كثرتهم العددية الضخمة، ولكن ثبات المسلمين أذهلهم وأنساهم كل المعارك التي خاضوها من قبل حتى أصيب الروم بالتعب والإرهاق وذلك عند غروب الشمس، فحاول 'رومانوس' الانسحاب إلى الخلف قليلاً للراحة ومواصلة القتال في اليوم التالي ، وعندها انتهز الأسد الباسل الفرصة وشد بكامل جيشه على الرومان حتى أحدث بصفوفهم المنسحبة ثغرة ، أنسال منها سلاح الفرسان الإسلامي إلى قلب الجيش البيزنطي وأمطروهم بوابل من السهام المميتة فوقعت مقتلة عظيمة وانكشفت صفوف البيزنطيين وركبوا بعضهم بعضاً وفرت الفرق الفرنجية المرتزقة من أرض المعركة ووقع في الأسر أعداد كبيرة منهم الإمبراطور 'رومانوس' نفسه.

    يصف هذه المعركة بن كثير رحمه الله فى البداية والنهاية فيقول
    ثم دخلت سنة ست وخمسين وأربعمائة 456هـ وفيها المعركة التي غيرت مجرى التاريخ(منازكرد) والتي قال عنها المؤرخون "وكانت هذه الملحمة من أعظم فتح في الإسلام " ، ولله الحمد

    وفيها أقبل ملك الروم أرمانوس في جحافل أمثال الجبال من الروم والكرخ والفرنج وعدد عظيم ومعه خمسة وثلاثون ألفا من البطارقة مع كل بطريق مائتا ألف فارس ومعه من الفرنج خمسة وثلاثون ألفا ومن الغزاة الذين يسكنون القسطنطينية خمسة عشر ألفا ومعه مائة ألف نقاب وحفار وألف روز جاري ومعه أربعمائة عجلة تحمل النعال والمسامير وألفا عجلة تحمل السلاح والسروج والغردات والمناجيق منها منجنيق عدة ألف ومائتا رجل وأهله ومن عزمه قبحه الله أن يبيد الإسلام وقد أقطع بطارقته البلاد حتى بغداد واستوصى نائبها بالخليفة خيرا فقال له ارقق بذلك الشيخ فإنه صاحبنا ثم إذا استوثقت ممالك العراق وخراسان لهم مالوا على الشام وأهله ميلة واحدة فاستعادوه من أيدي المسلمين والقدر يقول لعمرك إنهم في سكرتهم يعمهون

    فالتقاه السلطان ألب أرسلان في جيشه وهم قريب من عشرين ألفا بمكان يقال له الزهوة في يوم الأربعاء لخمس بقين من ذي القعدة وخاف السلطان من كثرة جند ملك الروم فأشار عليه الفقيه أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري بأن يكون وقت الوقعة يوم الجمعة بعد الزوال حين يكون الخطباء يدعون للمجاهدين فلما كان ذلك الوقت وتواقف الفريقان وتواجه الفتيان نزل السلطان عن فرسه وسجد لله عز وجل ومرغ وجهه في التراب ودعا الله واستنصره فأنزل نصره على المسلمين ومنحهم أكتافهم فقتلوا منهم خلقا كثيرا وأسر ملكهم أرمانوس أسره غلام رومي فلما أوقف بين يدي الملك ألب أرسلان ضربه بيده ثلاث مقارع وقال لو كنت أنا الأسير بين يديك ما كنت تفعل قال كل قبيح قال فما ظنك بي فقال إما أن تقتل وتشهرني في بلادك وإما أن تعفو وتأخذ الفداء وتعيدني قال ما عزمت على غير العفو والفداء فافتدى نفسه منه بألف ألف دينار وخمسمائة ألف دينار فقام بين يدي الملك وسقاه شربة من ماء وقبل الأرض بين يديه وقبل الأرض إلى جهة الخليفة إجلالا وإكراما وأطلق له الملك عشرة آلاف دينار ليتجهز بها وأطلق معه جماعة من البطارقة وشيعه فرسخا وأرسل معه جيشا يحفظونه إلى بلاده ومعهم راية مكتوب عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله فلما انتهى إلى بلاده وجد الروم قد ملكوا عليهم غيره فأرسل إلى السلطان يعتذر إليه وبعث من الذهب والجواهر ما يقارب ثلاثمائة ألف دينار وتزهد ولبس الصوف ثم استغاث بملك الأرمن فأخذه وكحله وأرسله إلى السلطان يتقرب إليه بذلك

    ويقول الامام الذهبى فى سير اعلام النبلاء :

    فلما كان تلك الساعة (لحظه التقاء الجيشان) صلى بهم، وبكى السلطان، فبكى الناس لبكائه، ودعا فأمنوا، فقال لهم: من أراد الإنصراف فلينصرف، فما ههنا سلطان بأمر ولا بنهي. وألقى القوس والنشاب، وأخذ السيف، وعقد ذنب فرسه بيده، وفعل عسكره مثله، ولبس البياض و تحنط و قال : إن قتلت فهذا كفني.

    وزحف إلى الروم ، وزحفوا إليه، فلما قاربهم ترجل وعفر وجهه بالتراب، وبكى، وأكثر الدعاء، ثم ركب وحمل الجيش معه، فحصل المسلمون في وسطهم، فقتلوا في الروم كيف شاؤوا ، وأنزل الله نصره ، وانهزمت الروم ، وقتل منهم ما لا يحصى ، حتى امتلأت الأرض بالقتلى ، وأسر ملك الروم)

    فسبحان الله عائدون من معركة مابين جريح ينزف واخر ارهقه القتال وثالت اتعبه المسير وهم عشرون الف فى مواجهة مائتى الف فما الذى يجعلهم يواجهون هذه الجحافل الا الهمة واليقين والهم الذى يحملونه فيتكفنون ويخرجون طالبين احد امرين لا ثالث لهما اما النصر واما الشهادة لسان حالهم

    قالــــــوا عليل فابتسمــت *** و رحت أمعن في المزاح
    و العزم فوق ذرى النجوم*** تروده همم صحـــــــــــاح
    أنا في صراع الدهــــــر *** أطلب للعلا ما لا يتــــــاح
    أنا للصغير و للكبيـــــر *** إرادة الخير الصـــــــراح
    الصبر ديدن مذهــــــبي *** و الصبرمفتاح الفـــــــلاح
    أحدو القوافل لا أبالــــي ***بالعواثر و النـــــــــــــباح
    قلبي يهش مدى الحيــــاة *** فإن رأى شرا أشـــــــاح



    فكرر على حديثهم ياحادى فحديثهم يجلو الفؤاد الصادى









    الى كل من يدعونا للايمان بالمسيح عليه السلام ربا والها
    (( قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا ونرد على أعقابنا بعد إذ هدانا الله كالذي استهوته الشياطين في الأرض حيران له أصحاب يدعونه إلى الهدى ائتنا قل إن هدى الله هو الهدى وأمرنا لنسلم لرب العالمين)

  6. #46
    الإدارة العامة
    ذو الفقار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 42
    المشاركات : 17,894
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 26
    البلد : مهد الأنبياء
    الاهتمام : الرد على الشبهات
    معدل تقييم المستوى : 29

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، محمد بن عبد الله الرسول الأمي الصادق الأمين ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين




    يقول الله في كتابه العزيز (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) فصلت 33.


    لقد كانت الجيوش الإسلامية في فتوحاتها تتضمن الواعظ في الجيش ، المحرض على القتال وحب الشهادة ، القارئ للقرآن والمذكر بأن الله ناصرهم ولو بعد حين ، وهذا أراه اليوم على هذه الصفحة حيث وقفتن اخواتي الكريمات موقف الواعظ للجيوش الإسلامية ، وقبل أن أقول كلمتي القصيرة أحب أن أعرض عليكم هذا الموقف من معركة اليرموك والتي كانت من أكبر معارك المسلمين حيث غيرت موازين القوة في العالم ودحرت الروم وألحقت بهم الهزيمة وقد كان الروم الصليبيين في جيش كامل العتاد مقداره أربعون ومائتي ألف مقاتل بينما كان جيش المسلمين في سبع وعشرون ألفاً ...


    فبعد أن وصل الخبر إلى أبو بكر الصديق رضي الله عنه قال «والله لأشغلن النصارى عن وساوس الشيطان بخالد بن الوليد» وأرسل إليه وكان بالعراق وقتها يهد عرش الأكاسرة بحسامه البتار، وأمره بالانتقال بأقصى سرعة لنجدة المسلمين بالشام، فلبى القائد الفذ أوامر خليفته وأخذ معه نصف الجيش وتعداده تسعة آلاف، وقام بخطوة في غاية الجراءة والشجاعة حيث اخترق صحراء قاحلة محرقة لا يجسر أحد على اختراقها ليختصر المسافة الطويلة لأقل من نصف الوقت وهو يهتف قائلاً: «لابد أن أخرج من وراء جموع الروم فلا تحبسوني عن نصرة وغياث المسلمين» ووصل البطل بجيشه الخفيف في خمسة أيام، وفي الطريق فتح عدة مدن كانت خاضعة للروم مثل «تدمر» و«بهراء» و«قراقر» و«بصرى» فاستبشر المسلمون بذلك.

    تكامل جمع المسلمين بوادي نهر اليرموك ستة وثلاثين ألفًا، واجتمع خالد مع باقي قادة الجيش ولاحظ أمرًا في غاية الخطورة يؤدي حتمًا للهزيمة، ألا وهو أن المسلمين منقسمون على أنفسهم وسوف يقاتلون الروم متساندين، ومعنى كلمة متساندين أي أن كل جيش سيكون تحت طاعة وإمرة قائده فقط، أي أن المسلمين سيكون لهم خمسة قواد في القيادة العامة وهذا عين الخذلان والفرقة، فوعظهم خالد بن الوليد وحذرهم من خطورة ذلك، وأن الخليفة لا يرضاه أبدًا، فاقتنع باقي القادة بفكرة خالد وهي أن يكون لكل يوم من أيام المعركة قائد واحد أي يتبادلون الإمارة فيما بينهم.

    أصبح خالد بن الوليد القائد العام للجيوش الإسلامية، فعمل على تنظيمها على شكل كراديس [كتائب] لتبدو للناظر كثيفة، وجعل على رأس كل كردوس بطلاً من الأبطال المشهورين، وأعطى النساء في مؤخرة الجيش سيوفًا يضربن بها الفارين من أرض القتال، وجعل أبا سفيان واعظ الجيش والمقداد بن الأسود قارئ سور الجهاد والشهادة، وحميت النفوس واشتدت العزائم، وحاول القائد العام للرومان «ماهان» عرض أموال طائلة على المسلمين ليرجعوا عن القتال، ولكن خالد رفض هذا العرض الدنيوي الرخيص لأن المسلمينما خرجوا للدنيا، بل لله وللإسلام ونشر الدعوة.

    وفي يوم 5 رجب سنة 13هـ اندلعت أعظم معارك الإسلام على أرض الشام بين الحق والباطل ودارت رحى حرب لم يذق أو يخض الرومان مثلها، فقد كان القتال يوم اليرموك على أشده وثبت كل من المسلمين والرومان يومها ثباتًا عظيمًا، حتى صار القتال مثل الرحا، فلم يُرَ يومها إلا مخ ساقط، وكف نادر، ورأس طائر، وتصافح المسلمون والرومان بسيوفهم، وظل خالد يضرب بسيفه من طلوع الشمس لغروبها وصلى الناس إيماءً، ووقعت عدة مشاهد رائعة هائلة في أرض المعركة منها:


    1ـ مشهد أول من استشهد من المسلمين، والرسالة التي حمّله إياها أبو عبيدة بن الجراح إلى الرسول .

    2ـ مشهد مبايعة عكرمة بن أبي جهل وأربعمائة من سادة المسلمين الله عز وجل على القتال حتى الشهادة.

    3ـ مشهد كتيبة خالد التي تجاوز عددها مائة مقاتل، والتي ردت هجوم خمسين ألفًا من الرومان.

    4ـ قتال نساء المسلمين وبطلتهم الجسورة «أسماء بنت يزيد الأنصارية» التي قتلت تسعًا من الروم بعمود خيمتها.

    5ـ فطنة خالد في التعامل من الرسالة التي جاءت من المدينة بوفاة الصديق واستخلاف الفاروق وعزل خالد من القيادة العامة، حيث كتمها حتى لا يفت ذلك في عضد المجاهدين.

    6ـ الحوار العجيب الذي دار بين خالد بن الوليد و«جرجة» والذي انتهى بإسلام جورج وانضمامه لجيش المسلمين ضد إخوانه الرومان ثم استشهاده في القتال، وهذا من أعجب المشاهد.

    وعلى الرغم من ضخامة الجيوش الرومانية واستعدادها للقتال لفترة طويلة، إلا إن الصحابة أطفئوا نارهم وقضوا على قوتهم وطحنوهم في يوم واحد فقط، ولم تكد شمس اليوم تغرب حتى كان نصر الله قد نزل على المسلمين وهزم الروم هزيمة مدوية كسرت عمودهم الفقري ببلاد الشام، وتساقطت بعدها المدن والحصون الشامية.


    فمن أين أتت تلك الهمة العالية ؟ ومن أين اتى النصر ؟


    إن النصر أحبتي في الله من الله ، فما كانت غاية المسلمين انذاك إلى النيل بالنصر أو بالشهادة أفيخذلهم الله وقد أتوه تاركين كل ما ورائهم طمعاً في رضاه ؟!! لا والله ما يخذلهم أبداً

    عادة ما نلوم زماننا ونلوم ولاة أمورنا على ما نحن فيه من ذل وخضوع ونسينا قوله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) فالبداية تكون بي وبك وبكِ وكان حقاً على الله نصر المؤمنين ...


    أخي المؤمن / أختي المؤمنة : يجب أن تسأل نفسك دوماً أين أنا ؟ أين أقف ؟ هل انا في طاعة الله

    فإن كنت في طاعة الله فطوبى لك ثم طوبى لك فأكثر من الخيرات تكن من الناجين
    وإن لم تكن في طاعة الله فباطن الأرض خير لك من ظاهرها


    ألا تعمل لجنة رضوان خازنها والجار أحمد والرحمن ناشئها ؟!

    يا أخي إن سلعة الله غالية يا أخي غن سلعة الله الجنة فسارع كما أمرك الله (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)


    وخشية الإطالة سوف أوجز لكم مراحل النهضة بالنفس :


    * يجب أن نحدد مكاننا الذي نقف فيه أولا ونشعر بتقصيرنا في عبادة الله وضائلة أنفسنا أمام عظمة الله (وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا)

    * يجب أن نرى كيف نعصى الله ويمهلنا ،ونستغل فرصة حياتنا لإصلاح حالنا أو للإستزادة من العمل الصالح (وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آَمِنُونَ)

    * يجب أن نعلم ان الموت يأتي فجأة وليس له مقدمات وان الحياة قصيرة إذا ما قورنت بما بعدها "الدنيا ساعة فاجعلها طاعة "

    * يجب أن نعلم ان الدنيا دار عمل والآخرة دار حساب فنكثر من العمل الذي يقربنا إلى الله .

    * يجب أن نعلم ان خير مقام الرجل هو الدعوة إلى الله فهي مقام الأنبياء فلنقتدي بهم

    أخوتي الكرام إن الله غفار لمن تاب وآمن وعمل صالح ، فلنترك المعاصي ونلتحق بركب التقاة ونسأل الله أن يغفر لنا ما سلف (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)


    اخوتي الكرام ألا تحب ان يتباهى الله بك أمام ملائكته ؟


    فكن لله عبداً خاضعاً محباً له يحبك الله ومن احبه الله فقد فاز فوزاً عظيماً .


    ألا أنهض وسر في سبيل الحياة *** فمن نام لم تنتظره الحياة


    حياكم الله .






    إن الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام .



    ( إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا)



  7. #47
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    موضوع يستحق الرفع







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  8. #48
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    أظن ان الموضوع يحتاج الى الرفع في هذه الأيام التي تحتاج الى تكاتف الجميع بعد رجوع المنتدى للعمل
    فَعلّوا همتكم أخواني الأفاضل وأخواتي الكريمات







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  9. #49
    مراقبة الأقسام الإسلامية
    الصورة الرمزية دانة
    دانة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1208
    تاريخ التسجيل : 8 - 8 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,929
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 43
    الاهتمام : القراءه
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي


    إخواني الأفاضل وأخواتي الفضليات
    نحتاج ان نقرا النماذج المضيئة المذكورة في هذا الموضوع والتي أنارت تاريخنا الإسلامي المجيد
    فلنجدد النية ونرفع الهمة ونشمر عن ساعد الجد في منتدانا
    والله المستعان







    ما رأيت يقيناً لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه إلا الموت



    منتديات البشارة الإسلامية

  10. #50
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية
    الصورة الرمزية الغد المشرق
    الغد المشرق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1052
    تاريخ التسجيل : 26 - 5 - 2009
    الدين : الإسلام
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,244
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    البلد : فى قلب البشارة
    الاهتمام : بأحوال المسلمين أينما وجدوا ..
    معدل تقييم المستوى : 14

    افتراضي



    حبيبتى دانه جزاكِ الله خيرا ...

    إن شاء الله تعالى قريبا جدا سننهى هذا الموضوع أنا والحبيبه ساجده , واستعدوا لمفاجأة موضعنا القادم إن شاء الله !!!





 

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سجل هنا حديثاً شريفاً تحبه أو تخشى منه ( شاركنا للنفع )
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى مصطلح الحديث وعلومه
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 2010-10-22, 12:47 AM
  2. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2010-08-22, 01:25 PM
  3. [you]شاركنا فى تفنيد عقيدة الصلب والفداء
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى التثليث و الألوهية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2009-07-06, 05:06 PM
  4. شاركنا {بنك الأسئلة والأجوبة فى العقيدة النصرانية}
    بواسطة أسد الجهاد في المنتدى الركن النصراني العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2009-02-15, 09:25 PM
  5. إذا كنت واثق بقدراتك فتفضل بالدخول و شاركنا بحل اللغز!!
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى التواصل واستراحة المنتدى
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2008-04-15, 12:10 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML