صفحة 2 من 16 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 159
 
  1. #11
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


    الشرط الثاني
    من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة


    أن يتميز الإسم بعلامات الإسمية المعروفة في اللغة والتي تنحصر في خمسة ضوابط هي:

    1ـ أن يدخل على الاسم حرف الجر:
    كما ورد في قوله تعالى : (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ) [الفرقان:58] ،
    وقوله: (تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) [فصلت:2].


    2ـ أن يرد الاسم منوناً:
    كقوله تعالى : (بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ) [سبأ:15] ،
    وقوله : (وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً) [النساء:17].


    3ـ أن يدخل على الإسم ياء النداء:
    كما ورد عند البخاري من حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
    (إِنَّ اللَّهَ وَكَّلَ فِي الرَّحِمِ مَلَكًا فَيَقُولُ : يَا رَبِّ نُطْفَةٌ ، يَا رَبِّ عَلَقَةٌ ، يَا رَبِّ مُضْغَةٌ).


    4ـ أن يكون الاسم معرفا بالألف واللام:
    كقوله تعالى : (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى) [الأعلى:1] ،
    وقوله : (تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ) [يس:5].


    5ـ أن يكون المعنى مسندا إليه محمولاً عليه:
    كقوله تعالى: (الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً) [الفرقان:59] ،
    فالمعنى في الآية ورد محمولاً على اسم الله الرحمن مسنداً إليه.


    فهذه خمس علامات يتميز بها الاسم عن الفعل والحرف
    وقد جمعها ابن مالك في قوله:
    بالجر والتنوين والندا وأل : ومسند للاسم تمييز حصل


    والشرط الثاني مأخوذ من قوله تعالى:
    (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ) [الإسراء:110] ،
    وقوله تعالى أيضا: (وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا) [الأعراف:180] ،


    ومعنى الدعاء أن تدخل عليه أداة النداء سواء ظاهرة أو مضمرة
    والنداء من علامات الاسمية ،
    فلا بد أن تتحقق في الأسماء علامات الاسم اللغوية.


    وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية هذا الشرط في قوله:
    (الأسماء الحسنى المعروفة هي التي يدعى الله بها).

    www.asmaullah.com





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  2. #12
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


    الشرط الثالث
    من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة


    أن يرد الاسم على سبيل الإطلاق دون تقييد

    والتقييد هنا معناه أن يطلق الله على نفسه في القرآن صفة إسمية مقيدة
    مثل الغافر والقابل والشديد
    في قوله تعالى: (غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ) [غافر:3] ،

    أو يطلق الرسول عليه الصلاة والسلام على الله سبحانه وتعالى ذلك في السنة
    مثل المنزل ، والسريع
    في الحديث الذي رواه البخاري من حديث عَبْد اللَّهِ بْنَ أَبِى أَوْفَى رضي الله عنه
    أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَعَا يَوْمَ الأَحْزَابِ عَلَى الْمُشْرِكِينَ فَقَالَ في دعائه:
    (اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ ، سَرِيعَ الْحِسَابِ ، اللَّهُمَّ اهْزِمِ الأَحْزَابَ).


    وسنتناول ذلك بالتفصيل
    عند التعريف بالصفات التي تم إشتقاقها لله سبحانه وتعالى
    والموجودة في الأسماء الحالية


    أما الإطلاق فهو عكس التقييد
    مثلاً عند النظر إلى إسم القدير ،
    نجد أنه أتى مطلقاً في قوله تعالى:
    (عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ) [الممتحنة:7]


    وشرط الإطلاق دون تقييد أشار إليه ابن تيمية
    في تعريفه للأسماء الحسنى بقوله:
    (الأسماء الحسنى المعروفة هي التي تقتضي المدح والثناء بنفسها).


    وعلى ذلك

    فالأسماء المقيدة بالإضافة
    لا تدخل في الأسماء الحسنى

    وإنما هي من قبيل الصفات الاسمية
    التي يجوز الدعاء بها على الوضع الذي قيدت به



    ومعلوم أن باب الصفات أوسع من باب الأسماء

    وباب الأفعال أوسع من باب الصفات

    وباب الأخبار أوسع من باب الأفعال

    www.asmaullah.com

    يتبع غدا ان شاء الله







    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  3. #13
    الإدارة العامة
    ذو الفقار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4
    تاريخ التسجيل : 1 - 10 - 2007
    الدين : الإسلام
    الجنـس : ذكر
    العمر: 42
    المشاركات : 17,894
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 26
    البلد : مهد الأنبياء
    الاهتمام : الرد على الشبهات
    معدل تقييم المستوى : 29

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


    :p015:


    تسجيل متابعة

    موضوع قيم جداً يُرجى الإطلاع عليه للأهمية




    إن الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام .



    ( إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا)



  4. #14
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذو الفقار مشاهدة المشاركة
    :p015:


    تسجيل متابعة

    موضوع قيم جداً يُرجى الإطلاع عليه للأهمية

    بارك الله فيك اخي أحمد شكرا على المرور والتشجيع
    فعلا موضوع قيم جدا
    ان شاء الله الجميع يستفيد





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  5. #15
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة



    الشرط الرابع
    من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    دلالة الاسم على الوصف
    فلا بد أن يكون اسما على مسمى


    لأن الله عز وجل بين أن أسماءه الحسنى أعلام وأوصاف

    فقال في الدلالة على علميتها:

    (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى) [الإسراء:110]

    فكلها تدل على مسمى واحد
    ولا فرق بين الرحمن أو الرحيم
    أو الملك أو القدوس أو السلام أو المؤمن أو المهيمن
    أو العزيز أو الجبار أو المتكبر
    إلى آخر ما ذكر من أسمائه الحسنى في الدلالة على ذاته .


    ودعاء الله بها مرتبط بحال العبد ومطلبه وما يناسب حاجته واضطراره
    فالضعيف يدعو الله باسمه القادر القوي
    والفقير يدعوه باسمه الرزاق الغني
    والمقهور المظلوم يدعوه باسمه الحي القيوم


    إلى غير ذلك مما يناسب أحوال العباد
    والتي لا تخرج على اختلاف تنوعها عما أظهر الله لهم من أسمائه الحسنى

    ولولا يقين الداعي الفقير
    أن الله غني قدير لا نظير له في غناه
    ما التجأ إليه أو دعاه


    واللَّه عز وجل بين أنه يجيب المضطر إذا دعاه
    ويكشف السوء لكمال أسمائه وصفاته
    وانفراده عن عباده بالإلهية المطلقة


    كما قال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم:
    (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ
    وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَءلَهٌ مَعَ اللَّه قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ) [النمل:62] ،


    ولا يعني القول باشتراط دلالة الاسم على الوصف
    أن نشتق لله من صفاته وأفعاله أسماءه
    لأن ذلك مرجعه إلى النص الشرعي دون القياس اللغوي


    www.asmaullah.com





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  6. #16
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة



    الشرط الخامس
    من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    أن يكون الوصف الذي دل عليه الاسم في غاية الجمال والكمال

    كما في قوله سبحانه:
    (تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ) [الرحمن:78]


    فالآية تعني أن اسم الله جل شأنه
    تنزه وتمجد وتعظم وتقدس عن كل معاني النقص


    لأنه سبحانه وتعالى
    له مطلق الحسن والجلال وكل معاني الكمال والجمال.


    أما إذا أتى الوصف فدل على كمالاً في حال ونقصاً في حال

    فينبغي على المسلم البيان والتفصيل والتقيد ما ورد في التنزيل
    وهذا منهج السلف الصالح في الألفاظ التي تحتمل وجهين
    فلايمكن أن نطلق على الله المعنى المذموم بل يؤخذ المعنى المحمود


    فمثلاً صفة المكر نسبها الله إلى نفسه فقال جل شأنه:
    (وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ) [النمل:50]


    فالمكر يأتي بمعنى التدبير في الخفاء بقصد الإساءة أو الإيذاء وهو قبيحاً مذموماً
    وهو ما لا يتصف به الله سبحانه وتعالى
    أو بقصد الابتلاء والجزاء وهو ما يفهم من الآية وهذا ممدوح محمود


    ولهذا لا يصح إطلاق الماكر إسماً ووصفاً في حق الله
    دون تخصيص للمعنى المحمود
    لأن الإطلاق فيه احتمال اتصافه بالنقص أو الكمال


    وما يقال في المكر يقال أيضاً في الخداع
    كقوله تعالى: (وَهُوَ خَادِعُهُمْ) [النساء:142]
    وقال ابن القيم: لفظ الخداع ينقسم إلى محمود ومذموم
    فإن كان بحق فهو محمود وهو ما يفهم من الآية
    وإن كان بباطل فهو مذموم وهو ما لايمكن أن نطلقه على الله جل شأنه


    وأيضاً القول في وصف الخلافة التي تضمنها الاسم المقيد
    في حديث مسلم عن ابن عُمَرَ رضي الله عنه
    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:
    في دعاء السفر: (اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ في السَّفَرِ وَالْخَلِيفَةُ في الأَهْلِ)


    فلايمكننا إطلاق إسم الخليفة فقط على الله دون تقييد كما في الحديث
    لأن الخلافة تعني عند التجرد النيابة عن الغير وتكون عن نقص أو عن كمال
    وهو ما يحمل كلام النبي صلى الله عليه وسلم على الوجه الأخير


    وهكذا كل ما جاء في القرآن وصحيح السنة مقيداً


    www.asmaullah.com





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  7. #17
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة



    ويذكر الدكتور / محمود عبد الرازق الرضواني
    كاتب هذا البحث جزاه الله كل الخير ووضعه في ميزان حسناته
    وأثابه عليه في الدنيا والآخرة خير الثواب


    أنه عند تطبيق هذه الشروط الخمسة على ما جاء في القرآن وصحيح السنة
    لم تنطبق إلا على تسعة وتسعين اسماً فقط
    دون لفظ الجلالة


    ويؤكد أن هذه كانت مفاجأة له كما كانت مفاجأة لجميع المسلمين
    حيث يقول أن وجود التقنية الحديثة في هذا الزمان
    قد ساعدته بعد الله سبحانه وتعالى
    في استقصاء الاسم ومشتقات المعنى اللغوي
    في القرآن الكريم
    ومختلف كتب السنة
    من خلال الموسوعات الإلكترونية الضخمة


    فكانت النتيجة تأكيد لمعجزة جديدة لنبينا صلى الله عليه وسلم

    مع مراعاة أن ترتيب الأسماء الحسنى مسألة اجتهادية
    أمر ترتيبها متروك لكل مسلم وطريقته في حفظها

    www.asmaullah.com



    لقد أوضحنا من خلال السرد السابق وإتفقنا
    أن هناك شروطاً يجب تطبيقها على الإسم
    حتى يمكن أن نطلق عليه إسماً
    وهي الشروط التي يتصف بها الإسم
    كما أن الحرف والفعل يتصفان أيضاً بشروط خاصة بهما



    ولقد قام الدكتور / محمود عبد الرازق الرضواني
    جزاه الله عنا وعن المسلمين
    خير الجزاء هو ومن فعل مثله
    بعمل إحصاء لأسماء الله الحسنى
    وهو ما تناولناه سابقاً بالتفصيل
    بمعناه فكيف يمكنني أن أدعو الرحمن
    وأنا لاأعرف إسم الرحمن
    وكيف يمكنني أن ألجأ للعزيز
    وأنا لا أعرف أسم العزيز ... وهكذا


    ومن هنا كان يجب أن تتم
    عملية إحصاء لأسماء الله الحسنى
    من مصادر التشريع كتاب الله وسنة رسوله
    كما سبق وأن ذكرنا
    بإستخدام وسائل الإحصاء الحديثة
    وفي مقدمتها أجهزة الحاسب الآلي
    وهو ما جعل الموضوع يعتبر من الأمور الميسرة
    في زمننا هذا لإحصاء أسماء الله الحسنى
    التي تنطبق عليها الشروط الخمسة
    وهو ما تم ذكره سابقاً
    من خلال المرفقات المثبتة
    بالمشاركة الأولى بهذه المشاركة.
    وسوف أقوم بسردها إن شاء الله لاحقاً



    ولكن بعد أن أستعرض معكم
    الأسماء الشائعة بين الناس
    والتي لم تتطابق وشروط الإحصاء الخمسة
    وهي كالتالي:


    www.asmaullah.com





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  8. #18
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة



    1 ، 2
    الخافض ، الرافع


    لم يرد إسمي الخافض والرافع
    في القرآن الكريم أو السنة الشريفة
    ولكنهما وردا فعلين


    فقد ورد الفعل يرفع في قوله تعالى:
    (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ
    وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) [المجادلة:11]



    كما ورد الفعلان يخفض ويرفع
    في صحيح مسلم
    من حديث أَبِى مُوسَى الأشعري
    رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم
    قال: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لاَ يَنَامُ وَلاَ يَنْبَغِي لَهُ
    أَنْ يَنَامَ يَخْفِضُ الْقِسْطَ وَيَرْفَعُهُ).


    وبالتالي فإن إسم الخافض وإسم الرافع
    لم يسمي الله بهما نفسه
    ولم يسمه بهما رسوله عليه الصلاة والسلام


    وهذا غير كاف في إثبات الاسمين ،
    لأن دورنا حيال الأسماء الحسنى
    الإحصاء وليس الإشتقاق والإنشاء
    ما لم يرد نص صريح بإثبات هذين الإسمين





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  9. #19
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة



    3 ، 4
    المعزُّ ، المذِل


    لايوجد حجةً أو دليلاً
    على إثبات هذين الاسمين لله سبحانه وتعالى


    إلا ما ورد في قوله تعالى:
    (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ
    تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ
    وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ
    وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ
    وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ
    بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
    [آل عمران:26]


    فالله عز وجل أخبر
    أنه يُؤْتِي ويَشَاءُ وَيَنْزِعُ وَيُعِزُّ وَيُذِلُّ


    ولم يذكر في الآية بعد مالك الملك
    وقبل إسمه القدير سوى صفات الأفعال


    والذين تمسكوا بتسمية الله بالمعز و المذل
    واشتقوا له باجتهادهم اسمين
    من هذين الفعلين يلزمهم


    على قياسهم ثلاثة أسماء أخرى
    وهى المؤْتِي والمشِيئ وَالمنْزِعُ


    طالما أن المرجعية في علمية الاسم
    إلى الرأي والاشتقاق دون التتبع والإحصاء





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



  10. #20
    عضو شرفي
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 3 - 10 - 2007
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,121
    شكراً و أعجبني للمشاركة
    التقييم : 10
    معدل تقييم المستوى : 16

    افتراضي رد: أسماء الله الحسنى الثابتة بالقرآن والسنة



    5 ، 6
    العدل ، الجليل


    لم يرد العدل بدليل من القرآن أو السنة إسماً أو فعلاً
    ولا توجد حجة لمن سمى الله بهذا الاسم
    سوى ما جاء من الأمر بالعدل


    في قوله تعالى:
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ والإحسان) [النحل:90]


    أما الجليل فلم يرد أيضاً إسماً في الكتاب أو السنة
    ولكنه ورد وصفاً في القرآن
    بقوله تعالى:
    (وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ) [الرحمن:27] ،
    وقوله تعالى أيضاً:
    (تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ) [الرحمن:78] ،


    وفرق كبير بين الاسم والوصف
    وسأوضح ذلك بالأدلة أيضاً من القرآن


    فمثلاً نجد أن الله سبحانه وتعالى قد سمى نفسه القوي
    بقوله تعالى: (وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ)[الشورى:19]
    ولكن عندما وصف نفسه عز وجل بالقوة
    قال: (ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) [الذاريات:58]


    والله سبحانه وتعالى سمى نفسه الرحمن الرحيم في قوله:
    (تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) [فصلت:2]
    ولكن عندما وصف نفسه بالرحمة قال:
    (وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَة) [الأنعام:133] ،


    ونستنتج من هذه الأدلة القرآنية
    أن الله وصف نفسه بذو القوة وسمى نفسه القوي
    ووصف نفسه بذو الرحمة وسمى نفسه الرحمن الرحيم


    وأيضاً وصف نفسه بذو الجلال والإكرام ،

    ولكن أين الدليل أن الله سمى نفسه الجليل
    أو سماه به رسوله عليه الصلاة والسلام


    ولما كانت أسماء الله توقيفية
    فلا يمكننا أن نسمي الله إلا بما سمى به نفسه
    وعلى هذا فإن إسمي العدل والجليل ليسا من أسماء الله





    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)



 

صفحة 2 من 16 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس
    بواسطة بعيون الكون في المنتدى الركن النصراني العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 2010-11-12, 05:10 AM
  2. أسماء الله الحسنى هى أسماء لآلهة وثنية صنميه عبدها العرب
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى نصرة الإسلام و الرد على الافتراءات العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2010-10-01, 01:56 PM
  3. أستفسار حول أسماء الله الحسنى
    بواسطة فاطمة الزهراء في المنتدى القسم الإسلامي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 2010-09-27, 05:30 PM
  4. أسماء الله الحسنى
    بواسطة زنبقة الاسلام في المنتدى الأدب العربي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2007-11-06, 09:24 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML